صحيفة: أمريكا تخشى قيام روسيا بقطع الكابل البحري للإنترنت

قد يؤدي ذلك إلى حصول أزمة دبلوماسية

قد يؤدي ذلك إلى حصول أزمة دبلوماسية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 26-10-2015 الساعة 20:27
نيويورك - ترجمة الخليج أونلاين


قالت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، إن واشنطن تخشى من قيام روسيا بقطع الكابلات البحرية الحيوية التي تقوم بتشغيل كافة اتصالات الإنترنت حول العالم؛ ما قد يؤدي إلى حصول أزمة دبلوماسية من جراء ذلك.

وتشير الصحيفة في تحقيق لها، إلى أن جواسيس من الولايات المتحدة الأمريكية لاحظوا قيام الغواصات الروسية وسفن التجسس وهي تقوم بعمليات مريبة بالقرب من الكابلات البحرية في بحر الشمال، شمال شرق آسيا وقبالة الساحل الأمريكي.

وبحسب الصحيفة، فإن 12 مسؤولاً أعربوا عن خشيتهم الحقيقية من جراء حصول مثل هذا النوع من العمليات، مبينة أن هناك نحو 6.5 ترليون دولار من الصفقات اليومية التي تعقد عبر الإنترنت .

كما أعرب مسؤولون أمريكيون عن خشيتهم من قيام موسكو بالبحث عن الكابلات العسكرية السرية المستخدمة من قبل وزارة الدفاع الأمريكية.

وتنقل الصحيفة عن وليام ماركس، المتحدث باسم البحرية الأمريكية قوله: "سيكون سماع مثل هذا الخبر مصدر قلق لأي بلد، العبث بالكابل الخاص بالاتصالات أمر ليس بالسهل"، مؤكداً أنه نظراً للطبيعة السرية للعمليات البحرية فإنه لا يمكن مناقشة تفاصيلها بالعلن.

من جهته، قال الأميرال فريدريك روكي، قائد منطقة المحيط الهادئ في أسطول الغواصات بالبحرية الأمريكية، إنه يشعر بالقلق من إمكانية قيام الروس بمثل هذا العمل.

وقطع كابل الاتصالات قد يتسبب بأزمة اقتصادية يمكن أن تعم العالم، وخاصة الغرب؛ بسبب الاعتماد الكبير على شبكة الإنترنت.

ويعتقد مايكل سيرست، الباحث في أمن الكوابل البحرية، أن خطر مثل هذا العمل يمكن أن يؤدي إلى تضرر كامل النظام، خاصة أن مثل هذه الكابلات غير سرية تماماً.

مكة المكرمة
عاجل

المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة: غوتيريش يريد تفويضاً قانونياً لفتح تحقيق دولي في مقتل خاشقجي