صحيفة: أمريكا تستجوب عراقياً من "الدولة" اعتقلته بعملية إنزال

العملية تجري في إطار سعي الولايات المتحدة إلى جمع معلومات إضافية عن التنظيم

العملية تجري في إطار سعي الولايات المتحدة إلى جمع معلومات إضافية عن التنظيم

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 02-03-2016 الساعة 09:37
واشنطن - ترجمة منال حميد - الخليج أونلاين


كشفت صحيفة الديلي بيست الأمريكية عن وجود عراقي من مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية معتقلاً لدى الولايات المتحدة الأمريكية، حيث يجري استجوابه من قبل فرق تحقيق أمريكية رفيعة المستوى، بغرض جمع أكبر قدر من المعلومات فيما يتعلق بالتنظيم.

وتنقل الصحيفة عن اثنين من المسؤولين الأمريكيين في وزارة الدفاع قولهم إن الشخص تم اعتقاله خلال عملية إنزال أمريكية في العراق دون أن يجري توضيح مكان العملية وتاريخها، مؤكدين أن العملية تجري في إطار سعي الولايات المتحدة إلى جمع معلومات إضافية عن هذا التنظيم، وعدم الاقتصار على الجهد العسكري.

وهذا ليس أول شخص تابع لتنظيم الدولة يقع بين يدي القوات الأمريكية حيث سبق أن قامت الولايات المتحدة الأمريكية بإنزال في مايو/أيار من العام الماضي على منطقة شرق سوريا، حيث تم قتل أبو سياف الذي قيل يومها إنه مسؤول عن ملف النفط والأموال لدى التنظيم، وجرى اعتقال زوجته أم سياف التي اعتبرت في حينها كنزاً من المعلومات، خاصة أنها كانت زوجة الشخص المسؤول عن الملف المالي لدى التنظيم.

وتشير الصحيفة إلى أنه وبعد تسعة أشهر من اعتقال أم سياف وبسبب الإشكالات القانونية التي واجهت احتجازها من قبل الولايات المتحدة، تم تسليمها إلى السلطات في كردستان العراق لغرض رفع دعوى قضائية عليها بتهمة احتجاز فتاة إيزيدية وإجبارها على ممارسة الجنس، بالإضافة إلى اعتقال رجل أمريكي.

الديلي بيست تربط بين اعتقال أم سياف وعملية قصف طالت ثلاثة مبان تابعة للتنظيم في الموصل تبين أنها مبان مالية، وأنها كانت تحتوي على نحو 750 مليون دولار من أموال التنظيم.

استجواب أم سياف، تقول الصحيفة، كان بهدف استخباري بحت ولا علاقة له بأي تهمة جنائية وجهت لها فيما بعد.

وهذه المرة الأولى التي تكشف فيها واشنطن عن وجود معتقل آخر من تنظيم الدولة الإسلامية لديها، فحتى أم سياف التي تم تسليمها إلى إقليم كردستان، سعت واشنطن إلى الاستفادة من المعلومات الاستخباراتية دون أن تتورط بتوجيه تهم جنائية محددة وهي المهمة التي تركت على ما يبدو لإقليم كردستان العراق الذي ما زال الإرباك يسود موقفه من قضية أم سياف.

مكة المكرمة