صحيفة أمريكية: التقارب الروسي - الصيني يقلق واشنطن

صحيفة: روسيا والصين تسلحان الأنظمة المعادية لأمريكا

صحيفة: روسيا والصين تسلحان الأنظمة المعادية لأمريكا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 01-02-2016 الساعة 14:29
لندن - ترجمة منال حميد - الخليج أونلاين


تساءلت صحيفة ناشيونال إنتريست الأمريكية عن مدى خوف الولايات المتحدة من تنامي قوة العلاقة الثنائية الناشئة بين الصين وروسيا، وتداعيات تلك العلاقة على استقرار المنطقة.

وقالت الصحيفة: إن "تنامي العلاقات الاقتصادية والدبلوماسية بين روسيا والصين تعقد من أوضاع المنطقة الهشة بالفعل في آسيا والمحيط الهادئ".

ولفتت إلى أن "العديد من المحللين اعتبروا هذا التعاون المتنامي على أنه بداية لشراكة تساعد على زعزعة استقرار النظام بقيادة الغرب، ويقلل من قدرة الولايات المتحدة في التأثير على النتائج الاستراتيجية في المنطقة، لكنهم تجاهلوا الاتصال التاريخي والعقائدي المشترك بين روسيا والصين، الذي يتجلى في اعتماد كل من حكومتي البلدين على النظم الاستبدادية".

وأضافت: "في حين يرى محللون آخرون أن هذا النمط الجامد من الحكم، الذي تتميز به روسيا والصين بمثابة تجسيد لعدم الثقة المتبادلة مع الغرب، ورغبة مشتركة لإعادة كتابة القواعد التي تحدد شكل النظام العالمي، كما أن استعداد روسيا والصين لنشر قوة عسكرية، أو التهديد باستخدامها لتعزيز مصالحها الوطنية، وتحدي الأوامر الأمنية الإقليمية الراهنة، يبدو كتأكيد لهذه التقديرات المتشائمة".

وتشير الصحيفة إلى أن "روسيا والصين تتنافسان الآن لتسليح الأنظمة المعادية للديمقراطية، والمعادية للولايات المتحدة، ومنها الأنظمة في أمريكا اللاتينية، ويمكن أن يكون هناك تعاون مع نيكاراغوا لبناء قناة عبر المحيطات، قد تسفر عن إنشاء ميناء للسفن الحربية الروسية والصينية".

وتابعت الصحيفة: "اقتصادياً، تتعاون الصين وروسيا على تطوير وصيانة مؤسسات التجارة الجديدة، مثل بنك البنية التحتية الآسيوية للاستثمار، وبنك بريكس للتنمية الجديدة، وعلاوة على ذلك، توصلت كلتا الدولتين إلى توافق في الآراء بشأن مشروع طريق الحرير الاقتصادي في الصين، ومشروع الاتحاد الأوراسي الاقتصادي في روسيا، اللذين يمثلان استعداداً للتنسيق من أجل بناء فضاء اقتصادي مشترك بدأ في الظهور".

وأضافت: "وقد زادت الصين وروسيا من تعاونهما الأمني، وهو الأمر الذي ظل ساكناً لمدة أربعين عاماً، ويشمل هذا البرنامج اكتساب الدفاع الصيني الكثير من العتاد العسكري الروسي، وقد تم مؤخراً شراء أربعة وعشرين من طائرات سوخوي، وسعت هذه الشراكة إلى التدريب والتمارين العسكرية المشتركة، التي أجريت مؤخراً في بحر اليابان، بمشاركة اثنين وعشرين سفينة، وعشرين طائرة، وأربعين عربة مدرعة وخمس مئة من مشاة البحرية".

ومع كل هذه الاعتبارات، تقول الصحيفة: "لا تزال العلاقة بين بكين وموسكو تواجه العديد من التحديات، التي سوف تحول دون التقدم إلى تحالف رسمي، ولا تزال روسيا تنظر للصين بأنها تشكل تهديداً لأمنها، ونشأت وجهة النظر هذه من عدم الثقة التاريخية بين البلدين".

وترى الصحيفة أنه "في ظل تهاوي أسعار النفط، ووجود حالة من عدم الاستقرار الاقتصادي فإن ذلك قد يعني في نهاية المطاف أنه ستكون هناك حاجة روسية للإبقاء على قوة العلاقات مع الغرب من أجل البقاء الاقتصادي".

مكة المكرمة