صحيفة أمريكية: انهيار الهدنة في سوريا سيخدم تنظيم "الدولة"

داعش يستغل الهدنة

داعش يستغل الهدنة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 01-05-2016 الساعة 13:01
واشنطن – ترجمة الخليج أونلاين


قالت صحيفة "كريستيان ساينس مونيتور" الأمريكية إن انهيار الهدنة بين فصائل المعارضة المسلحة والنظام السوري، وعودة العمليات القتالية والقصف الجوي على نطاق واسع، سيخدمان طرفاً واحداً في الصراع وهو تنظيم الدولة، الذي سيستغل بدوره حالة الفوضى القائمة والانشغال بالتهدئة في تحقيق مكاسب جديدة.

وتشير الصحيفة إلى أنه كان من الأهمية بمكان أن يتم استغلال الهدنة بين القوات الحكومية السورية وفصائل المعارضة المعتدلة في إحراز تقدم ضد التنظيم، وإلحاق سلسلة من الهزائم به حتى تتدهور قدراته إلى حد كبير لا رجعة فيه، إلا أن عمليات القصف الجوي المكثفة على حلب أعادت التركيز على انهيار وقف إطلاق النار بين القوات الحكومية السورية والمعارضة المعتدلة؛ الأمر الذي سيعيد الأمور خطوات الى الوراء.

وقال الخبير في معهد الشرق الأوسط في واشنطن والنائب السابق لمدير مكتب المخابرات في وزارة الخارجية، واين وايت، للصحيفة: "أعتقد أن المستفيد الرئيسي على الإطلاق من تعثر وقف الأعمال العدائية هو تنظيم الدولة".

وأضاف: أن "عناصر التنظيم وجدوا أنفسهم فجأة تحت مزيد من الضغط المكثف عندما تحولت أنظار القوات الحكومية من قوى المعارضة إليهم، والآن يمكن للتنظيم أن يعيد تجميع صفوفه ومحاولة عكس بعض خسائره، والعودة للقتال في المناطق التي يسيطر عليها المتمردون مثل حلب".

وفي سياق متصل أدان مسؤولون أمريكيون الضربات الجوية الأخيرة من قبل النظام السوري، والتي استهدفت أحد المشافي في حلب، مبينين أن عودة القتال على نطاق واسع بين فصائل المعارضة والقوات الحكومية سيخدم تنظيم "الدولة"، معتبرين أن التنظيم يعتمد على حالة الفوضى التي تتجذر في المنطقة والتي تمده بالبقاء.

كما أوردت الصحيفة عن وزير الدفاع الأمريكي، آشتون كارتر، قوله إن قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة حققت تقدماً ضد تنظيم الدولة في الأشهر الأخيرة، بما في ذلك تقييد موارده المالية والحد من أراضيه، لكن أي انهيار في الجهود الدبلوماسية يعني العودة إلى حالة الفوضى التي تجعل من هزيمة التنظيم أمراً أكثر صعوبة.

مكة المكرمة