صحيفة أمريكية: سوريا الكونفدرالية الحل الأمثل لإنهاء الصراع

الصحيفة رأت أن الكونفدرالية هي على الأرجح أفضل وسيلة لتجنب التفكك

الصحيفة رأت أن الكونفدرالية هي على الأرجح أفضل وسيلة لتجنب التفكك

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 02-11-2015 الساعة 12:29
واشنطن – ترجمة الخليج أونلاين


قالت صحيفة "ناتشينال إنتيريست" الأمريكية، إن الحل الأمثل لإنهاء الصراع بين تركيا والأكراد في مرحلة ما بعد الأسد هو العمل باتجاه سوريا الكونفدرالية، وذلك بتنسيق الجهود بين تركيا والولايات المتحدة في ظل اتفاقهما على الإطاحة بالأسد.

ولفتت الصحيفة إلى أن هناك مساراً قد تعتمده الولايات المتحدة في المضي إلى الأمام لتهدئة العديد من المخاوف التركية، يؤدي إلى التقدم التدريجي في حملة للضغط على كل من نظام الأسد وتنظيم "الدولة".

وتابعت: "تبدأ الاستراتيجية الجديدة بإطار أكثر واقعية من الأهداف العسكرية للتحالف الدولي ضد كل من الأسد وتنظيم "الدولة"، ويجب على واشنطن أن تأخذ بزمام المبادرة في هذا الشأن، كما تتمثل نقطة البداية في أن تبدأ مع رؤية لمستقبل سوريا على أساس اتحاد كونفدرالي".

وترى الصحيفة أن هذا الهدف سيساعد على التوفيق بين وجهات النظر الأمريكية والتركية في الصراع، لكن يجب أن يكون هناك نوع من الوضوح في أن إيجاد حكومة قوية خلفاً للأسد يحتاج إلى معجزة، إضافة إلى أن تركيا لا تثق في أهداف واشنطن المعلنة في الصراع الدائر حالياً.

كما أنه حتى لو تم الاتفاق على حكومة خلفاً للأسد، فإنها ستكون حكومة ورقية، على حد وصف الصحيفة، ومسألة تكوين جيش قوي ستكون صعبة للغاية في ظل كثرة الجماعات والفصائل ذات التوجهات المختلفة.

وتضيف الصحيفة أن "الحل الكونفدرالي هو على الأرجح أفضل وسيلة لتجنب التفكك. ويمكن لهذا المفهوم أن يشكل سقفاً لتطلعات الأكراد في الحكم الذاتي، لكن هذا الأمر يقلق تركيا ولن ترضى به أساساً؛ لأنه قد يقود بالنهاية إلى استقلال الأكراد في دولة مستقلة".

أما بالنسبة للأكراد، وفقاً للصحيفة، "فإن هناك حاجة إلى خطوات إضافية، إذ يجب على حزب العمال الكردستاني أن يلتزم بعدم استخدام العنف ضد تركيا لفترة أطول، ليسهل ذلك من عملية الاتفاق على حل كونفدرالي، وبالنسبة لمقاتلي الحزب فيمكن إعطاؤهم دوراً جديداً كجزء من المعارضة الكردية داخل سوريا".

واختتمت الصحيفة بقولها إن الجميع يخسر في هذه الحرب، وإن العالم بحاجة إلى مسار جديد إلى الأمام، وإن تركيا والولايات المتحدة ستكون نقطة الانطلاق لهذا المسار.

مكة المكرمة