صحيفة أمريكية: هل سيشعل بحر الصين الجنوبي صراعاً بالمنطقة؟

صحيفة: واشنطن تنوي تنفيذ وجود دوري في بحر الصين الجنوبي

صحيفة: واشنطن تنوي تنفيذ وجود دوري في بحر الصين الجنوبي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 28-10-2015 الساعة 12:55
لندن - ترجمة منال حميد - الخليج أونلاين


اعتبرت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور الأمريكية، أن مرور المدمرة الأمريكية بالقرب من واحدة من الجزر الاصطناعية في بحر الصين الجنوبي، عودة لظهور التوترات الجيوسياسية التقليدية في المنطقة المنشغلة منذ فترة طويلة بالمخاوف الاقتصادية.

كما ترى الصحيفة أن إرسال المدمرة الأمريكية إلى المياه القريبة من جزر سيراتلي، المطلة على بحر الصين الجنوبي، تعد بمثابة رسالة تحد إلى الصين، التي تعتبر هذه المنطقة البحرية جزءاً من أراضيها، إذ تعتبر الولايات المتحدة وحلفاؤها أن ادعاء الصين ملكيتها لمنطقة متنازع عليها، لا يمت بصلة لبناء دولة تحترم القانون الدولي.

وتابعت الصحيفة: "من غير المرجح أن توقف الصين مشروعها في استثمار هذه الجزر بعد الممارسات الأمريكية في حرية الملاحة"، لافتة إلى أنه "في السنوات الأخيرة، كثفت الصين من جهودها لتعزيز المطالبات ببحر الصين الجنوبي المتنازع عليه، في عهد الرئيس جين بينغ أظهرت بكين البعد القومي على نحو متزايد، في محاولة للخروج مما تعتبره فخاً، من خلال عصبة من حلفاء الولايات المتحدة مثل اليابان وكوريا والفلبين".

ونقلت الصحيفة عن الخبير في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية لجنوب شرق آسيا، غريغوري بولنك قوله: "بالنظرة التاريخية إلى شبكة الادعاءات والادعاءات المضادة للاعبين المختلفين في بحر الصين الجنوبي، لا توجد حلول سهلة، وأي سياسة ناجحة يجب أن تلبي الاحتياجات الفورية في ردع العدوان الصيني، مطمئنة المطالبين بالتزام الولايات المتحدة، ومنع التوترات من الاستمرار والحفاظ على المصالح على المدى الطويل، إضافة إلى الحفاظ على المشاعات البحرية العالمية، وإقناع جميع الأطراف برفع دعاوى متفقة مع القانون الدولي، وإنشاء نظام طويل الأجل لإدارة المياه المتنازع عليها".

ووفقاً للصحيفة فإن "الأمر المقلق هنا هو أن حادثاً صغيراً يمكن أن يتفجر ويتحول إلى مواجهة كبيرة، وما يقلق أكثر هو أن الوضع الراهن لن يعود إلى الوراء، خاصة أن الولايات المتحدة تستخدم في كثير من الأحيان سفنها الحربية في تمارين حرية الملاحة، في جميع أنحاء العالم، كوسيلة للطعن في ما تعتبره واشنطن المطالبات المفرطة بالسيادة، على سبيل المثال، في عام 2014، قامت الولايات المتحدة برحلات لحرية الملاحة البحرية ضد 19 دولة، بما فيها الصين، وفقاً لتقرير البحرية العام الماضي".

لكن هذه المرة، وبحسب الصحيفة، "يبدو الأمر مختلفاً وفقاً للتسريبات والتكهنات الإقليمية، التي تفيد بأن واشنطن تنوي تنفيذ نوع من الوجود الدوري في بحر الصين الجنوبي، في وضع مخالف لما هو معتاد".

مكة المكرمة