صحيفة: أموال البنك المركزي العراقي تذهب لجهات إرهابية

أبرز الجهات التي يتم وصول الأموال إليها هي مليشيات شيعية موالية لإيران

أبرز الجهات التي يتم وصول الأموال إليها هي مليشيات شيعية موالية لإيران

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 04-11-2015 الساعة 14:16
واشنطن - ترجمة الخليج أونلاين


حذرت صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية، من أن الأموال التي يسحبها العراق من رصيده في البنك الفيدرالي الأمريكي بنيويورك، تذهب إلى جهات إرهابية ومتورطة بعمليات عنف، من بينها المليشيات الشيعية وتنظيم الدولة.

وأوضحت الصحيفة في تقرير لها أن جزءاً من هذه الأموال التي ترسلها واشنطن إلى بغداد تذهب إلى جماعات محظورة بموجب عقوبات دولية، كإيران والجماعات المرتبطة بها.

وأكدت الصحيفة أن واشنطن قلقة من تسرب الملايين من الأموال التي ترسلها للعراق إلى جهات معادية لأمريكا، مبينة أن "مسؤولين أمريكيين وعراقيين، ومجموعة من المختصين المطلعين، بينوا أن وزارة الخزانة والاحتياط الفدرالي الأمريكية قررت قطع تدفق المليارات من الدولارات إلى البنك المركزي العراقي مؤقتاً؛ نتيجة تفاقم المخاوف من إمكانية تسريبها إلى البنوك الإيرانية، أو ربما لأيدي مسلحي تنظيم الدولة".

وتشير الصحيفة إلى أنه تم الاتفاق خلال الصيف مع مسؤولين عراقيين للبدء بتنفيذ إجراءات أكثر صرامة من قبل البنك المركزي العراقي أثناء عملية توزيع الدولار، وسط تحذيرات من إمكانية حصول تنظيمات إرهابية على تلك الأموال من خلال عمليات البيع التي يجريها البنك المركزي العراقي.

الصحيفة نقلت عن وزير المالية العراقي هوشيار زيباري، قوله إن السلطات تعمل على ملاحقة أي عملية نقل محظورة للأموال لمصلحة تنظيم الدولة، مشيراً في الصدد ذاته إلى أن عملية الحفاظ على العملة الصعبة داخل البلاد صعبة بسبب عملية الفساد.

العراق سحب من حسابه الخاص المودع في مصرف الاحتياط الفيدرالي بنيويورك خلال عام 2014 أكثر من 13 مليار دولار، أي أكثر بثلاث مرات مما سحبه عام 2012.

جرس الإنذار دق في واشنطن عندما تبين أن جزءاً كبيراً من الدولارات التي يتم بيعها من خلال المزاد اليومي الذي يقيمه البنك المركزي العراقي، تذهب إلى جهات محظورة، بينها مليشيات تابعة لإيران، أو تنظيمات مسلحة منها الدولة.

من جهته، نفى البنك المركزي العراقي، اليوم الأربعاء، الأنباء التي تحدثت عن توقف ضخ الأموال إليه من حساباته لدى الفدرالي الأمريكي، في حين أكد استمراره بإجراء كافة الفعاليات الخاصة بحساباته، لكونه الجهة الوحيدة المسؤولة عن ذلك.

وقال البنك المركزي العراقي في بيان صحفي: إن "الأنباء التي أوردتها بعض الصحف والمواقع الإخبارية بخصوص توقف ضخ الأموال إليه من حساباته لدى الفدرالي الأمريكي عارية عن الصحة".

وأضاف البيان أن "البنك المركزي العراقي مستمر بإجراء كافة الفعاليات الخاصة بحساباته لكونه الجهة الوحيدة المسؤولة عن ذلك".

مكة المكرمة