صحيفة: السعودية وروسيا شراكة ناشئة رغم الخلافات

إيران هي الخلاف الأكبر بين موسكو والرياض كما تقول الصحيفة

إيران هي الخلاف الأكبر بين موسكو والرياض كما تقول الصحيفة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 05-07-2015 الساعة 10:35
واشنطن – ترجمة الخليج أونلاين


قالت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور الأمريكية: إن زيارة ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان إلى موسكو الأخيرة شكلت بداية شراكة بين اثنين من أكبر منتجي النفط في العالم، اللذين لديهما القدرة على السيطرة على أسواق النفط.

وتابعت الصحيفة: رغم أن هذه الشراكة بين البلدين لم تعلن حتى الآن بشكل واضح، إلا أن الاستقبال الحافل والكبير للضيف السعودي، الشاب الطموح، واللقاء بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين يشي بأن هناك علاقة يمكن أن تنشأ بين البلدين رغم عمق الخلافات، إلا أنها تبدو غير قابلة للحل، يضاف إليها خصوصية العلاقة بين السعودية والولايات المتحدة الأمريكية التي ما زالت متينة.

خبراء أشاروا إلى أن هناك علامات على شراكة ناشئة مدفوعة بالرياح العالمية التي تساعد موسكو على تجاوز العقوبات الاقتصادية المفروضة عليها، كما أن رغبة سعودية بالاستفادة من الأسلحة الروسية والخبرة الهندسية والدعم الدبلوماسي الذي يمكن أن يساعد على حيوية الملك السعودي الجديد سلمان بن عبد العزيز الذي يسعى إلى تقليل الاعتماد على الولايات المتحدة الأمريكية التي تعتبر من وجهة نظر الرياض غير متعاونة.

وعلى الرغم من هذه الأجواء الودية التي سادت زيارة بن سلمان إلى السعودية، فإن الخلافات ما زالت واسعة بين الجانبين حول العديد من القضايا المهمة مثل تغيير النظام في سوريا والصفقة النووية مع إيران.

تقول إيرينا سازوفوليسكي، الخبيرة بشؤون الشرق الأوسط في معهد الدراسات الشرقية بموسكو: إن العلاقات بين روسيا والمملكة العربية السعودية كانت سيئة للغاية، لذلك فإن أي حركة تعتبر بادرة إيجابية، مؤكدة أنه لا يجب المبالغة في ذلك، الجميع يتنافسون من أجل وضع أفضل ولكن لا يوجد تغييرات جذرية.

الكرملن يسعى ليكون لاعباً كبيراً في الشرق الأوسط تماشياً مع سياسة موسكو القديمة في أن تكون صديقاً مفضلاً للجميع، كما تقول إيرينا، وتضيف: العقوبات على موسكو هي التي دفعت بوتين إلى البحث عن ثغرات دبلوماسية جديدة مستغلاً تنامي حالة الإحباط العربية من سياسات الولايات المتحدة، كما فعل سابقاً مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والذي نجح في إبرام صفقات أسلحة بتمويل سعودي.

وتتابع: "بالنسبة لروسيا فإنه من المهم جداً أن تقدم نفسها كقوة إقليمية يمكنها التحدث مع جميع الأطراف في الوقت نفسه، نحن نرى السخط في الشرق الأوسط من سياسات الولايات المتحدة، ومن ثم البحث عن روسيا لتكون إلى جانبهم، هو أيضاً إرسل رسالة لواشنطن، ولكن لا يمكن القول إنه تحول لشريك جديد".

الخلاف الأكبر بين موسكو والرياض كما تقول الصحيفة، هو إيران، فروسيا متحمسة لهذا الاتفاق الذي يجري التفاوض حوله بين إيران والمجموعة الدولية، إذ تسعى موسكو لانتهاز فرصة رفع لعقوبات عن طهران لبيع منظومة الدفاع الجوي S300 وأيضاً لبناء 8 محطات نووية في إيران.

ويرى يفغيني ساتانوفسكي، رئيس معهد دراسات الشرق الأوسط في موسكو، أن السعوديين يشعرون أنهم في الزاوية ولا يمكن أن يثقوا بالولايات المتحدة الأمريكية في مواجهة إيران، الزيارة إلى موسكو يرى فيها السعوديون بأنها قد تدفع واشنطن إلى مراجعة سياساتها.

بالإضافة إلى إيران، فإن القضية الخلافية الكبرى الثانية، سوريا، فموسكو تستمر بالدعم للرئيس السوري بشار الأسد في حين أن السعوديين يدعمون قوى المعارضة السورية للإطاحة به.

وكانت هناك تكهنات أثيرت مؤخراً إلى أن روسيا ربما تنأى بنفسها عن الرئيس الأسد، كما قيل إن موسكو سحبت خبراءها إلى خارج سوريا، لكن موسكو أعلنت مؤخراً دعمها لدمشق.

السعودية غاضبة على غياب الدعم الأمريكي لحربها في اليمن، وفي الوقت ذاته فإن موسكو تدعم الحوار وتدعو لوقف إطلاق النار وهو أمر لا يبدو أنه مريح للسعوديين أيضاً.

أندريه كليموف، نائب رئيس لجنة الشؤون الدولية بمجلس الشيوخ الروسي، قال: إن روسيا والسعودية يتحركون معاً لتعزيز التعاون قدر الاستطاعة، السعودية تعلمت أنه لا يمكن الوثوق بالولايات المتحدة الأمريكية في كل شيء، وإن تطوير العلاقات مع روسيا سيمنحهم ميزة كبيرة.

مكة المكرمة