صحيفة: المخابرات الأمريكية تلاعبت بتقارير عن تنظيم "الدولة"

التلاعب جرى لأسباب سياسية

التلاعب جرى لأسباب سياسية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 16-02-2016 الساعة 09:25
واشنطن - ترجمة منال حميد - الخليج أونلاين


قالت صحيفة الديلي بيست، إن مسؤولين في المخابرات الأمريكية تلاعبوا بتقارير تتعلق بتنظيم "الدولة"، مشيرة إلى أن التقارير التي رفعت أدت إلى تفاؤل مفرط في الحملة ضد هذه الجماعة.

ووفقاً للصحيفة الأمريكية، فإن محللين في القيادة المركزية رفعوا في عام 2015 شكاوى للمفتش العام بوزارة الدفاع مطالبين بالتحقيق في معلومات استخباراتية عن تنظيم "الدولة" شابها التزوير والتشويه والتأخر أو حتى تعديل غير سليم للمعلومات، معتقدين أن ذلك حصل من قبل كبار المسؤولين في المخابرات المركزية الأمريكية.

مجموعة ثانية من الاتهامات رفعت إلى مكتب مدير الاستخبارات الوطنية، ولم تعلن سابقاً، أظهرت أن مسؤولين مكلفين بالإشراف على جميع أنشطة المخابرات الأمريكية كانوا على علم بهذا التلاعب من خلال قنوات خاصة بهم، وأن بعضاً من هذه المعلومات وصلت إلى الرئيس الأمريكي باراك أوباما.

ويعتقد محللون أمريكيون أن هذا التلاعب والتغيير في تقارير المخابرات الأمريكية جرى لأسباب سياسية، ولدعم التصريحات العلنية لإدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما بأن "الحملة التي تقودها الولايات المتحدة الأمريكية ضد تنظيم الدولة تحرز تقدماً، وأن هناك نجاحاً تمثل في وضع العراقيل أمام تمويل هذه المجموعة وعملياتها".

مسؤولون في الإدارة الأمريكية نفوا أن يكون هناك تلاعب بفعل ضغوط سياسية بشأن تقارير تتعلق بتنظيم "الدولة".

مدير الاستخبارات الوطنية جيمس كلابر سئل عن تحقيقات المفتش العام للدفاع خلال جلسة استماع في سبتمبر/ أيلول الماضي، مشيراً إلى أنه لم يعط إشارة إلى أن مكتبه الخاص كان على علم باتهامات المحللين في وزارة الدفاع.

وقال خلال جلسة الاستماع: "إنه لأمر مقدس في مهنة الاستخبارات عدم تسييس المعلومات الاستخباراتية، وإذا حصل فإنه لا يمكن التغاضي عنه".

وبحسب مصادر تحدثت للديلي بيست فإن مكتب المفتش العام في وزارة الدفاع قد بدأ فعلياً بالتحقيق في هذه المزاعم، والتحقيق ما زال غير مكتمل، لا سيما وأن عدد الشكاوى التي وصلت لمكتب المفتش العام بلغت 50 شكوى تقدم بها محللون في القيادة المركزية الأمريكية والتي مقرها تامبا، وهي المسؤولة عن العمليات العسكرية الأمريكية في منطقة الشرق الأوسط، من مصر حتى أفغانستان.

وبحسب الديلي بيست فإن تقارير الاستخبارات الأمريكية أدت إلى تضليل القيادة العسكرية بشأن حربها على تنظيم "الدولة"، وخاصة فيما يتعلق بقوة التنظيم في دول وجوده، العراق وسوريا واليمن وأفغانستان.

مكة المكرمة