صحيفة: المعارضة السورية المدعومة أمريكياً متعثرة ومتهالكة

أوباما أعلن نشر العشرات من قوات العمليات الخاصة لدعم التحالف الجديد

أوباما أعلن نشر العشرات من قوات العمليات الخاصة لدعم التحالف الجديد

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 03-11-2015 الساعة 09:17
نيويورك – ترجمة الخليج أونلاين


قالت صحيفة نيويورك تايمز، إن قوات المعارضة التي شكلت حديثاً في سوريا، والتي تحاول الإدارة الأمريكية دعمها وتزويدها بالأسلحة لمحاربة الجهاديين متعثرة ومتهالكة، وأنها تواجه تحديات سياسية ولوجستية شاقة.

وكانت الصحيفة قد أجرت مقابلة مع أحد قادة المعارضة في خط المواجهة في شمال سوريا، وقد أبدى استياءه من النقص في الذخيرة وأجهزة اللاسلكي والأسلحة الثقيلة والضربات الجوية الأمريكية.

ورغم إعلان أوباما في الأسبوع الماضي، نشر العشرات من قوات العمليات الخاصة لدعم التحالف الجديد، إضافة إلى دعمهم بما يصل إلى خمسين طناً من الذخيرة في وقت سابق، لكن الأمور لم تسر دائماً كما هو مخطط لها، إذ اعترف المسؤولون الأمريكيون سراً أن القوات العربية لم يكن لها القدرة اللوجستية الكافية لنقل تلك الذخيرة، بحسب الصحيفة.

أما ما وراء العوامل اللوجستية وفي وقت مبكر، يواجه التحالف الجديد، وفقاً للصحيفة، ما قد يكون تحدياً أكثر خطورة على المدى الطويل، ومنها الاختلافات العرقية بين قوات المعارضة التي تنقسم إلى محورين، محور العرب ومحور الأكراد الذين ربما يكونون أقل دافعية للقتال لمصلحة محور العرب، إذ يعتبر الأكراد قتالهم ضد تنظيم "الدولة" في مناطق ذات أغلبية عربية أمراً ليس في مصلحتهم البتة.

وتابعت الصحيفة: "في حين أن الأكراد قد اعتادوا على تأمين الأراضي مع القوات النظامية في تسلسل قيادي واضح، فإن حلفاءهم العرب غالباً ما يتركون المراهقين مع بنادق كلاشينكوف عند نقاط التفتيش، الذين هم بدورهم يقومون بالإفراج عن السيارات عشوائياً".

من جانبهم، يقول عدد من المقاتلين العرب، وفقاً لما نقلته الصحيفة عنهم "إنهم قلقون بشأن علاقات شركائهم المقربة من حزب العمال الكردستاني، الذي تعتبره الولايات المتحدة وتركيا وغيرها كمنظمة إرهابية، كما أنهم لا يثقون في دوافع الآلاف من المقاتلين الأكراد الذين قدموا إلى سوريا من العراق وتركيا وإيران".

ونقلت الصحيفة عن أحد مقاتلي المعارضة العرب قوله: "هم يعيبون على تنظيم الدولة مسألة وجود مقاتلين أجانب في صفوفهم في حين لا يتردد الأكراد في الافتخار بانخراط مقاتلين أجانب في صفوفهم من مختلف الدول، ومنها إيران".

مكة المكرمة