صحيفة: تركيا تجاهلت طلباً أمريكياً بعدم قصف العمال الكردستاني

أبدت واشنطن قلقها حيال الضربات الجوية التركية

أبدت واشنطن قلقها حيال الضربات الجوية التركية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 26-04-2017 الساعة 09:22
ترجمة منال حميد - الخليج أونلاين


كشفت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، أن تركيا تجاهلت طلباً أمريكياً بعدم المضي قدماً في قصف مواقع تابعة لحزب العمال الكردستاني في كل من العراق وسوريا.

ووفقاً لمسؤولين أمريكيين تحدثوا للصحيفة، فإن أنقرة أبلغت الجانب الأمريكي نيّتها تنفيذ ضربات جوية على مواقع تابعة لحزب العمال الكردستاني في المجال الجوي المزدحم بسوريا والعراق، وأن الجانب الأمريكي طالب أنقرة بعدم الإقدام على مثل هذه العملية، إلا أن أنقرة تجاهلت الطلب، وقصفت المواقع التابعة للحزب، والتي توجد في شمال العراق وشمال سوريا.

وتقول الصحيفة الأمريكية، إن قصف الطائرات التركية للمقاتلين الأكراد في العراق وسوريا "من شأنه أن يؤدّي إلى تعقيد جديد للحملة العسكرية الأمريكية على تنظيم الدولة، خاصةً أن العمال الكردستاني كان له دور بارز في العمليات العسكرية ضد تنظيم الدولة".

اقرأ أيضاً :

الجيش العراقي: "داعش" يرتكب "مجزرة" بحق مدنيين في الموصل

مارك تونر، المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، قال في كلمة له، إن بلاده قلقة جداً من الضربات الجوية التركية، مؤكداً أن هذه الضربات لم تتم الموافقة عليها من قبل قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية.

من جهته اعتبر مسرور البارزاني، المسؤول الأمني في كردستان العراق، أن الهجوم التركي كان مفاجئاً، "هذه هي المرة الأولى التي يقصفون فيها بهذه المناطق، وغالباً القصف كان يستهدف المناطق الحدودية فقط، لقد طلبنا من الجانب التركي بعض التوضيحات، إلا أننا لم نتلقَّ أي إجابة حتى الآن، ونأمل أن يعترف الجانب التركي بخطئه".

وزارة الخارجية العراقية ندّدت بالهجمات التركية على منطقة سنجار، معتبرةً إياها "انتهاكاً لسيادة البلاد"، مشيرةً إلى أن الضربات الجوية يمكن أن تعيق الجهود العراقية والدولية في محاربة تنظيم الدولة.

وبحسب الصحيفة، فإن المواقف متباينة من حزب العمال الكردستاني بين تركيا وأمريكا؛ فبينما ترى فيه أنقرة منظّمة إرهابية، تعتقد واشنطن أن المليشيا الكردية هذه يمكن أن تكون مفيدة في قتال تنظيم الدولة، وكثيراً ما عبّرت واشنطن عن نيّتها تسليح حزب العمال الكردستاني للمشاركة في معركة استعادة الرقة من قبضة تنظيم الدولة.

الجنرال ستيفن تاونسند، قائد القوات الأمريكية في العراق وسوريا، قال للصحفيين، في فبراير/شباط الماضي، إن على تركيا ألا تقلق من حزب العمال الكردستاني؛ فهذه المجموعة هي جزء من قوات سوريا الديمقراطية، وهم لا يشكّلون خطراً على تركيا.

وكان المسؤولون الأمريكيون يأملون أن تخفّف تركيا من موقفها تجاه الحزب الكردي، الذي يمتلك مليشيات مسلّحة تقاتل في العراق وسوريا، خاصةً عقب إقرار التعديلات الدستورية في استفتاء شعبي، إلا أن الغارات التركية، الثلاثاء، أكّدت من جديد أن أنقرة مصرّة على موقفها تجاه حزب العمال الكردستاني.

وأعلن الجيش التركي، في بيان له، الثلاثاء، قصف مقاتلاته مواقع تابعة لحزب العمال الكردستاني، في شمال شرق سوريا وشمال غرب العراق، حيث يستخدم الحزب تلك المناطق لتهريب السلاح إلى تركيا، والتخطيط لتنفيذ هجمات داخلها، مؤكّداً أن الغارات كانت على أساس القانون الدولي.

وسائل إعلام كردية، وعقب القصف، نشرت صورة لجنرال عسكري أمريكي وهو يقوم بزيارة إلى المواقع التي تم استهدافها من قبل الطيران التركي، الأمر الذي يظهر حجم التباين في المواقف الأمريكية والتركية حيال هذا الحزب، كما أن ذلك يأتي قبل الزيارة المرتقبة لأردوغان إلى أمريكا، الشهر المقبل، للقاء الرئيس دونالد ترامب.

مكة المكرمة