صحيفة: محادثات سرية بين أمريكا وروسيا في الأردن حول سوريا

يمثِّل الجانب الأمريكي في المحادثات بريت ماكغورك المبعوث الرئاسي الخاص للتحالف الدولي

يمثِّل الجانب الأمريكي في المحادثات بريت ماكغورك المبعوث الرئاسي الخاص للتحالف الدولي

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 10-06-2017 الساعة 10:32
واشنطن - الخليج أونلاين


كشف مسؤولون أمريكان لصحيفة أمريكية أن إدارة الرئيس دونالد ترامب تجري محادثات سرية مع روسيا في الأردن، تتعلق بالصراع الدائر في سوريا.

ونقلت صحيفة "وول ستريت جورنال" في نسختها الإلكترونية عن مسؤولين (لم تسمهم) أن "المحادثات تهدف إلى إقامة منطقة لتخفيف التوتر في جنوب غربي سوريا، والاتصالات بين الطرفين بهذا الشأن بدأت عقب زيارة وزير الخارجية الأمريكي، ريكس تيلرسون، إلى موسكو في أبريل/نيسان الماضي".

ووفقاً للصحيفة، فقد عقد الروس والأمريكان اجتماعين على الأقل في العاصمة الأردنية عمّان، كان آخرهما قبل أسبوعين تقريباً وبمشاركة مسؤولين أردنيين، في حين تأجلت الجولة الثالثة المقررة هذا الأسبوع لأسباب فنية.

وأبقت الإدارة الأمريكية على سرية المحادثات لرغبتها في إقامة اتصالات مع موسكو على الرغم من استمرار التحقيقات بواشنطن حول التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

وتشير الصحيفة إلى مخاوف كانت لدى البنتاغون من التعاون مع روسيا حول إقامة مناطق لتخفيف التوتر في سوريا، غير أن البيت الأبيض قرر أن التنسيق مع موسكو سيقرّب القضاء على "داعش"، كما أن النجاح في نزع التوتر بجنوب غربي سوريا سيتيح نشر التجربة في مناطق أخرى.

وبحسب المصادر، يمثل الجانب الأمريكي في المحادثات، بريت ماكغورك المبعوث الرئاسي الخاص للتحالف الدولي ضد "داعش"، ومايكل راتني المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا.

اقرأ أيضاً:

نظام الأسد يهجِّر أهالي درعا المحررة بسياسة الأرض المحروقة

ورفضت الخارجية الأمريكية التعليق على المعلومات عن المحادثات المذكورة، واكتفت بتأكيد رغبتها في إيجاد حل سلمي بسوريا والقضاء على "الجماعات الإرهابية".

ومن المتوقع أن يواجه تيلرسون أسئلة حول هذا الموضوع من أعضاء في مجلس الشيوخ الأمريكي، الذي يناقش حالياً تشديد العقوبات ضد روسيا. مع ذلك، فقد تطلب الخارجية الأمريكية من المشرّعين تأجيل النظر في العقوبات؛ للحفاظ على التنسيق مع موسكو حول سوريا بالذات.

من جهة أخرى، وحسب تقرير لوكالة رويترز، أكدت مصادر دبلوماسية غربية ومسؤولون في الشرق الأوسط معلومات عن المحادثات الروسية-الأمريكية السرية حول سوريا.

وأشارت المصادر إلى أن "هذه المحادثات التمهيدية السرية كانت تهدف إلى ترسيم المنطقة؛ للحد من التوتر في درعا، على الحدود مع الأردن والقنيطرة، المحاذية لمرتفعات الجولان".

وأشارت المصادر إلى أن "الجهود الأمريكية-الروسية في هذه المنطقة قد تواجه معارضة جدية من إيران".

ونقلت "رويترز" عن دبلوماسي رفيع قوله: إن "الأمريكيين تحدثوا مع الروس واقترحوا إيجاد منطقة لتخفيف التوتر بسوريا في أثناء المرحلة المقبلة، من دون إيران أو حلفائها".

وقال مصدر استخباراتي: إن "الحماسة الأمريكية لدفع الصفقة تتوقف على مدى استعداد روسيا لإرغام المليشيات المدعومة من إيران على مغادرة المنطقة، وإن إيران ووكلاءها يجب أن يكونوا خارج هذه المنطقة، وهذا هو مفتاح الاتفاق المقترح".

وكانت روسيا وإيران وتركيا قد اتفقت خلال مباحثات أستانة في مايو/أيار الماضي، على إنشاء أربع مناطق لتخفيف التوتر في سوريا، وتعتبر الدول الثلاث أطرافاً ضامنة لتنفيذ اتفاق أستانة.

مكة المكرمة