صحيفة: مخبأ الصواريخ الإيراني صداع آخر في رأس أوباما

الخلافات بين الرياض وطهران لن تقوض جهود إنهاء الحرب بسوريا

الخلافات بين الرياض وطهران لن تقوض جهود إنهاء الحرب بسوريا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 06-01-2016 الساعة 09:42
واشنطن - ترجمة الخليج أونلاين


قالت صحيفة واشنطن تايمز الأمريكية، إن كشف إيران عن مخبأ للصواريخ الباليستية شكل ضربة لجهود الرئيس الأمريكي باراك أوباما الساعية إلى دمج إيران في المجتمع الدولي عبر توقيع الاتفاق النووي معها الصيف الماضي.

وأوضحت الصحيفة أن الجهود التي بذلتها الإدارة الأمريكية باتت في مهب الريح، خاصة أن انتقادات عديدة وجهت وما زالت توجه لإدارة أوباما حيال موقفها من إيران، حيث سبق للعديد من الساسة الأمريكيين أن شككوا بصدقية نوايا إيران من الالتزام بالاتفاق النووي الذي وقع مؤخراً.

إدارة الرئيس الأمريكي كانت قد فعَّلت اتصالاتها بكل من الرياض وطهران على خلفية الاشتباك الدبلوماسي الذي حصل بين البلدين عقب إعدام السعودية للشيعي نمر النمر، وما تبعه من قيام متظاهرين إيرانيين بحرق السفارة السعودية بالرياض، وقيام السعودية بقطع العلاقات الدبلوماسية والتجارية مع إيران، تبعها في ذلك عدد من الدول العربية.

هذا الأمر أربك حسابات إدارة أوباما التي كانت تطمح إلى زيادة التقارب بين البلدين، قبل أن يأتي كشف إيران، الثلاثاء، عن منظومة صواريخ باليستية تحت الأرض ليشكل ضربة أخرى لجهود أوباما.

التطورات الأخيرة أثارت تساؤلات جديدة حول نهج إدارة الرئيس أوباما في التعامل مع إيران ومشاكل الشرق الأوسط، فتصرفات إيران الأخيرة قد تعرقل أي مسعى من قبل البيت الأبيض لتخفيف العقوبات، فضلاً عن جهود واشنطن الأخرى في المنطقة، خاصة فيما يتعلق بحرب اليمن وسوريا ومحاربة تنظيم "الدولة".

مسؤولون أمريكيون أكدوا، الثلاثاء، أن الخلافات بين الرياض وطهران لن تؤدي إلى تقويض الجهود الدبلوماسية فيما يتعلق بإنهاء الحرب في سوريا أو جهود مكافحة تنظيم "الدولة".

مكة المكرمة