صحيفة: مشروع قرار بالقمة العربية لوقف "تدخل تركيا بالعراق"

مشاورات مع المبعوث الأممي لسوريا دي مستورا

مشاورات مع المبعوث الأممي لسوريا دي مستورا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 27-03-2017 الساعة 11:06
عمّان - الخليج أونلاين


كشفت صحيفة أردنية أن مسودة قرارات القمة العربية المرتقبة في الأردن، تتضمن لأول مرة مشروعاً يدعو تركيا إلى سحب قواتها من العراق، ويعتبر وجودها "مصدراً لتهديد الأمن القومي العربي".

وبينت "الرأي" الأردنية، الاثنين، أن هذا المشروع سيطرح في اجتماع وزراء الخارجية العرب، المرتقب اليوم بالعاصمة الأردنية عمّان، لإقرارها ورفعها إلى القادة والزعماء، في قمتهم التي ستعقد الأربعاء.

وشهدت العلاقات التركية العراقية توتراً منذ قيام أنقرة بإرسال قرابة 150 جندياً إلى منطقة بعشيقة القريبة من مدينة الموصل، بداية ديسمبر/كانون الأول عام 2015، عن طريق البر لاستبدال وحدتها العسكرية هناك، المعنية بتدريب قوات البيشمركة والحشد الوطني، كما تمّ استقدام ما بين 20 و25 دبابة خلال عملية التبديل.

ومع الوجود الأمريكي الواسع في العراق، إضافة إلى التوجيهات الإيرانية ودعمها العسكري غير المرحب به شعبياً، سارعت حكومة بغداد حينها إلى اعتبار الوجود التركي الذي جاء بطلب من الحكومة العراقية في عام 2014، وبطلب من حكومة كردستان العراق أيضاً، "ماسّاً بسيادة العراق"، وأمهل رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، تركيا 48 ساعة لسحب قواتها، في حين حذر وزير خارجيته، إبراهيم الجعفري، من رد عسكري، إلا أن أنقرة ردت بأن قواتها باقية ولا يمكن تغيير خطط وجودها في ظل استمرار التهديدات الإرهابية.

لكن رئيس الوزراء العراقي أعلن مؤخراً التوصل لاتفاق مع أنقرة بشأن انسحاب القوات التركية من معسكر بعشيقة قرب الموصل، إلا أن رئيس الوزراء التركي قال إن الجانبين سيتوصلان إلى حل للمسألة "بطريقة ودّية"، دون أن يحدد زمناً لذلك.

ويطالب المشروع الجديد، بحسب الصحيفة الأردنية، "بإدانة توغل القوات التركية في الأراضي العراقية، ومطالبة الحكومة التركية بسحب قواتها فوراً دون قيد أو شــرط".

واعتبر هذا المشروع أن "تركيا تعتدي على السيادة العراقية، وتعدّ تهديداً للأمن القومي العربي".

وشدد المشروع على أهمية مضمون قرار مجلس الجامعة على المستوى الوزاري في دورته غير العادية المرقم 7987، المؤرخ في 24 ديسمبر/كانون الأول 2015، بشأن إدانة توغل قوات تركيا بالعراق.

ودعا الدول الأعضاء في الجامعة إلى الطلب من الجانب التركي (بموجب العلاقات الثنائية) سحب قواته من الأراضي العراقية تنفيذاً لقرار مجلس الجامعة.

ويرى المشروع أن أعمال تركيا في العراق "استفزازية"، ومن شأنها "تقويض بناء الثقة".

وأكد استمرار متابعة مصر، العضو العربي في مجلس الأمن، للمطلب المتضمن انسحاب القوات.

اقرأ أيضاً :

هل تحقق القمة العربية في الأردن ما عجزت عنه قمم سابقة؟

كما عرضت المسودة مشروعاً حول "صيانة الأمن القومي العربي ومكافحة الإرهاب"، يدين كل العمليات "الإجرامية"، ويندد بالعمليات المسلحة وبممارسات التنظيمات "الإرهابية".

ويدعو هذا المشروع لإيجاد استراتيجية شاملة متعددة الأبعاد لمكافحة الإرهاب، بالإضافة إلى دعوته الدول العربية إلى المساهمة في إعادة إعمار المدن المحررة في العراق من سيطرة "العصابات الإجرامية".

وتضمنت مشاريع القرارات بنوداً حول القضية الفلسطينية، والأزمة السورية واللجوء، والتدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية للدول العربية، واحتلالها للجزر الإماراتية الثلاث، وتطورات الأوضاع في ليبيا واليمن.

وجدير بالذكر أن مؤتمر القمة العربية يعقد يومي 29 و30 من الشهر الجاري بمنطقة البحر الميت في الأردن، برئاسة العاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني.

مكة المكرمة