صحيفة: نظام الأسد أخفى 4 منشآت كيميائية

أكثر من 1200 قتيل بقصف كيميائي بريف دمشق (أرشيفية)

أكثر من 1200 قتيل بقصف كيميائي بريف دمشق (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 08-10-2014 الساعة 11:09
لندن - ترجمة الخليج أونلاين


قالت صحيفة الديلي تلغراف البريطانية: إن النظام السوري أخفى 4 منشآت للأسلحة الكيميائية ما زال يمتلكها (في إطار برنامجه للتسلح الكيميائي)، وذلك نقلاً عن الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة.

وشددت الصحيفة على أن ذلك يدل على أن النظام لم يكن منفتحاً بالكامل حيال برنامج الأسلحة الكيميائية.

وقال دبلوماسيون إن سيجريد كاج، المبعوث الخاص المشرف على تدمير المخزونات الكيميائية في سوريا، أخبرهم خلال مشاورات مغلقة أن ثلاثة من المرافق هي للبحث والتطوير وواحد للإنتاج، وأنه لا توجد منتجات كيميائية جديدة ارتبطت بالمواقع الأربعة، وفقاً للصحيفة.

وأوردت الصحيفة عن سامانثا باور، سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، في تغريدة لها على تويتر: "يجب مواصلة الضغط على النظام حتى لا يخفي قدرته في الأسلحة الكيميائية".

وتم تكليف بعثة مشتركة بين الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية في العام الماضي لتدمير الأسلحة الكيميائية في سوريا، بعد توصل مجلس الأمن إلى اتفاق نادر بهذا الشأن، وتم وضع اللمسات الأخيرة على صفقة تضمنت التهديد بضربات جوية أمريكية بعد أن بثت الصور للضحايا المدنيين عقب هجوم على ريف دمشق صدم العالم آنذاك، في حين نفى نظام الرئيس بشار الأسد مسؤوليته عما حدث واتهم الجماعات المتمردة.

وقالت البعثة المشتركة من الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، إنه تم إزالة 1.300 طن من الأسلحة الكيميائية المعلنة، والاهتمام يتحول الآن إلى تدمير مرافق الأسلحة الكيميائية السورية.

وأفادت الصحيفة أنه ما تزال المخاوف من أن سوريا لم تصدر إعلاناً كاملاً بشأن الأسلحة الكيميائية، في حين قالت الولايات المتحدة إنها تشعر بالقلق من أن "الدولة الإسلامية" في العراق وبلاد الشام، التي تسيطر على أجزاء كبيرة من سوريا والجماعات "الإرهابية" الأخرى، يمكن أن تحصل على الأسلحة الكيميائية إذا كانت سوريا تخبئ أية مخزونات.

ونقلت الصحيفة عن منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، إنه من المتوقع أن يبدأ هذا الشهر تفكيك منشآت الأسلحة الكيميائية في سوريا، والتي تتضمن 12 مرفقاً ينبغي تدميرها كمرحلة أولى بحلول نهاية نوفمبر/ تشرين الثاني.

ويذكر أن بعثة لتقصي الحقائق أرسلتها منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، وجدت أن غاز الكلور قد استخدم "بشكل منتظم ومتكرر" في الهجمات على شمالي سوريا مؤخراً في أغسطس/ آب، مما يشير إلى استمرار نظام الأسد في استخدام الأسلحة الكيميائية في انتهاك لاتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية، وفقاً للصحيفة.

وأدت أعمال العنف والقمع التي قام بها النظام في مواجهة الثورة السورية، إلى مقتل أكثر من 190 ألف شخص مع ملايين المشردين في البلاد المجاورة.

مكة المكرمة