صحيفة: واشنطن وطهران تتنافسان على النفوذ بمعركة تكريت

يرى محللون أن استئناف أمريكا لهجماتها الجوية يهدف للحصول على مكان في العملية

يرى محللون أن استئناف أمريكا لهجماتها الجوية يهدف للحصول على مكان في العملية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 26-03-2015 الساعة 14:44
واشنطن - ترجمة الخليج أونلاين


قالت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية: إن أمريكا تكافح من أجل الحفاظ على النفوذ في العراق، الأمر الذي دفعها إلى مساعدة إيران في مواجهة تنظيم "الدولة".

ولفتت الصحيفة إلى أن مجموعة صغيرة من مقاتلي "الدولة" صمدوا بوجه قوة عراقية مشتركة مؤلفة من أكثر من 30000 مقاتل لمدة أسابيع، ويرى محللون أن استئناف أمريكا لهجماتها الجوية ليس فقط من أجل زيادة زخم الهجوم، ولكن من أجل الحصول على مكان في العملية من شأنه أن يزحزح إيران بعض الشيء عن الاستئثار بالدور كله.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول أمريكي، رفض الكشف عن هويته، قوله: إنه إذا لم تشارك الولايات المتحدة بالحرب على تنظيم "الدولة" في تكريت، فإنها تخشى بنهاية الأمر من تهميشها من قبل طهران في بلد كلَّف أمريكا الكثير من الدماء في العقد الماضي.

ويأمل المسؤولون الأمريكيون الآن أن يكون الانتصار الأمريكي بمساعدة العبادي وقواته، بمنزلة التعزيز السياسي له، والتصدي لوجهة نظر المسؤولين الإيرانيين، والعديد من الشيعة العراقيين، من أن إيران هي الحليف الوحيد للعراق.

وتأمل كذلك الإدارة الأمريكية أن يكون "نصر تكريت" جاء نتيجة التحالف الأمريكي مع قوات العبادي، وليس من خلال الفصيل الذي يقوده قاسم سليماني، الذي يضع في حساباته محاولة استعادة مدينة أكبر وأكثر محورية وهي الموصل.

وتشير الصحيفة إلى أن "بعض قادة المليشيات الشيعية المشاركة في معركة تكريت، مثل هادي العامري قائد فيلق بدر، يدعون بأنهم ليسوا بحاجة إلى مساعدة أمريكا، لكن في واقع الحال هم بحاجة إلى تلك المساعدة، وفقاً لما قاله بعض الجنود الضعفاء في الجيش".

وتعد معركة تكريت معركة مفصلية ومهمة، باعتبارها علامة على صعود "الدولة"، وبانتهائها لحساب القوات العراقية فإن ذلك سيفتح الطريق إلى مدينة الموصل.

وتقول الصحيفة: إن مسؤولين أمريكيين التقوا بقادة كل من تركيا والسعودية والأردن، وطمأنوهم بأنه بمجرد هزيمة تنظيم "الدولة" سيتم إعادة السيطرة السنية على المدينة من قبل "الشرطة السنية"، ولن تهيمن عليها القوة الشيعية، بحسب ما أوردته الصحيفة.

ترجمة: منال حميد

مكة المكرمة