صحيفة يهودية تعتذر لنشرها إعلاناً يدعو للتبرع لغزة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 18-08-2014 الساعة 09:46
لندن- الخليج أونلاين


اعتذرت صحيفة "جيويش كرونيكل" اليهودية الأسبوعية الصادرة في بريطانيا لقرائها الذين انتقدوها لنشرها إعلاناً للجنة إغاثة الكوارث (DEC) يدعو للتبرع لسكان قطاع غزة.

وقالت الإذاعة البريطانية التي أفردت مساحة واسعة للخبر إن الصحيفة قالت إن الغاية من نشر الإعلان كانت "إنسانية محضة".

وكانت لجنة إغاثة الكوارث قد أعلنت عند إطلاقها حملة جمع التبرعات أن الحرب الأخيرة في غزة قد شردت أكثر من نصف مليون فلسطيني، وحذرت من احتمال وقوع "كارثة إنسانية".

ولكن بعد أن نشرت الصحيفة الإعلان في عددها الأخير، ظهرت صفحة خاصة في موقع فيس بوك تدعو القراء إلى مقاطعة "الجيويش كرونيكل" ما لم تصدر "اعتذاراً كاملاً".

وقالت الصحيفة في صفحتها في موقع فيس بوك إن الإعلان: "لم يعبر عن وجهة نظر الجيويش كرونيكل". وأضافت: "وصلتنا شكاوى من قراء أغضبهم قرارنا، ونحن نعتذر عن أي إزعاج سببناه".

وقالت الصحيفة إنها قررت تخصيص مساحة في عددها المقبل للقراء الذين يريدون التعبير عن معارضتهم للإعلان.

وكتب جوناثان بولارد مدير تحرير "الجيويش كرونيكل" في موقع الصحيفة الإلكتروني: "منعُ المعلنين من ممارسة أي تأثير على صحيفتنا يعتبر من صلب استقلاليتنا التحريرية".

وأسفر العدوان الإسرائيلي على غزة عن استشهاد نحو ألفي شخص، غالبيتهم من الأطفال والنساء.

وكانت لجنة إغاثة الكوارث -وهي منظمة جامعة تضم 13 جمعية خيرية بريطانية متخصصة في إغاثة الكوارث الدولية- قد أطلقت حملتها لإغاثة فلسطينيي غزة في الـ 7 من أغسطس/ آب الحالي، قائلة إن مليوني ونصف المليون من سكان غزة يفتقرون إلى المياه وخدمات الصرف الصحي، وإن الكثيرين منهم بحاجة عاجلة إلى عناية طبية.

وكانت "بي بي سي" وشبكة "سكاي" قد قررتا في عام 2009 الامتناع عن نشر إعلان مماثل، مما أثار غضباً واسعاً، إذ تلقت "بي بي سي" وحدها أكثر من أربعين ألف شكوى.

وقال المدير العام للجنة، صالح سعيد، في بيان نشره في موقعها الإلكتروني الخميس (08/14) حول "نبرة السجال الدائر حول غزة": "إن قرار لجنة إغاثة الكوارث إطلاق حملة عامة استجابة للأزمة الإنسانية في غزة قد أسيء فهمه من قبل بعض الدوائر على أنه موقف سياسي. لم يكن القرار سياسياً على الإطلاق، إذ إن منح المعونات لا يعني تبني موقف دون غيره".

مكة المكرمة