صفقة عراقية برعاية أمريكية تعيد رموزاً سنية مطاردة إلى بغداد

طارق العيساوي

طارق العيساوي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 17-09-2014 الساعة 18:05
بغداد - الخليج أونلاين (خاص)


كشف مسؤول عراقي رفيع المستوى، اليوم الأربعاء، عن وصول وزير المالية العراقي السابق والقيادي في الحزب الإسلامي العراقي، الجناح السياسي لحركة الإخوان المسلمين في العراق، رافع العيساوي إلى بغداد، ضمن صفقة سياسية رعتها الولايات المتحدة وأطراف محلية عربية وكردية.

وقال المسؤول الذي يحتل موقعاً نافذاً في اتحاد القوى العراقية في حديث لـ "الخليج أونلاين"، إن العيساوي المطلوب للقضاء العراقي على خلفية اتهامات بالإرهاب وجهها رئيس الوزراء السابق نوري المالكي له في أكتوبر/ تشرين الأول 2011 وصل بغداد بضمان من رئيس الجمهورية الكردي فؤاد معصوم، الذي رتب عملية وصوله ونقله بطائرة خاصة، مبيناً أن العيساوي سيواجه التهم القضائية بحقه تمهيداً لإطلاق سراحه وعودته للعملية السياسية مجدداً.

ويحتل العيساوي مكانة سياسية بارزة في الحزب الإسلامي، وأدت عملية اعتقال مرافقيه، ومداهمة منزله بغية اعتقاله في عام 2011، إلى موجة مظاهرات عارمة سادت مدناً بشمالي وغربي البلاد.

من جانبه؛ أكد القيادي في اتحاد القوى العراقية خالد الدليمي وجود مفاوضات لإلغاء التهم الكيدية بحق القيادات السنية، لكنه لم يؤكد وصول العيساوي إلى بغداد، كما لم ينفِ ذلك.

وقال الدليمي، في اتصال هاتفي مع "الخليج أونلاين": إن العمل جارٍ على إصلاح ما أفسده المالكي؛ من إقصاء معارضيه بالقضاء الذي حوله إلى مؤسسة تابعه له، والمبادرة التي يرعاها الأمريكيون تشمل نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي أيضاً، المحكوم بالإعدام في زمن المالكي"، على حد قوله.

مكة المكرمة