صواريخ "توماهوك" الأمريكية.. من البوارج إلى المدارس السورية

البوارج الحربية الأمريكية تقصف أهدافا لتنظيم الدولة في سوريا

البوارج الحربية الأمريكية تقصف أهدافا لتنظيم الدولة في سوريا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 24-09-2014 الساعة 15:43
دمشق - الخليج أونلاين


كشفت مصادر مطلعة في البوكمال على الحدود السورية العراقية، أن الضربات التي تعرضت لها المنطقة، أمس الثلاثاء، بصواريخ "التوماهوك" طالت مدرسة الصناعة وأطراف المدينة، فضلاً عن بعض المدارس والمباني الحكومية التي يتخذها تنظيم "الدولة" مقراً له بعد سيطرته على المدينة في شهر رمضان الفائت.

وأكدت مصادر، طلبت عدم الكشف عن هويتها، في تصريحات لـ"الخليج أونلاين"، أن "تنظيم "الدولة الإسلامية" قد قام بتغيير أماكن تمركزه قبيل بدء الضربات، إذ كان قادته في سوريا مدركين أن الضربات ستطالهم، رغم نفي البنتاغون توجيه ضربات داخل سوريا".

وأشارت إلى وقوع قتلى من المدنيين، في حين تهجرت مئات العائلات التي نزحت من المدينة إلى القرى المجاورة، بمن فيهم مقاتلو تنظيم "الدولة" (داعش)، الذين أعادوا انتشارهم في محافظة دير الزور كاملة، كما هربت مئات العائلات من مدينة الرقة؛ خوفاً من تعرضها لقصف قوات التحالف.

ولفتت إلى أن عدد مقاتلي تنظيم "الدولة" في المحافظة لا يصل إلى 1000 مقاتل، وقد تم توزيعهم على المناطق والقرى، في حين كان هناك 200 منهم يحاصرون عشيرة الشعيطات التي لم تبايع التنظيم، وتم تهجير سكانها، قبل اقتحامها.

وقالت المصادر: "إن عدداً من قادة التنظيم انسحبوا من المناطق الشرقية، كالرقة" التي سيطروا فيها على مطار الطبقة بعملية راح ضحيتها نحو 400 من عسكريي جيش الأسد.

وتوسع التنظيم باتجاه حماة وحلب، وهي حدود "دولته" المعلنة، وضمها مع أجزاء من شمالي بغداد في العراق، في استراتيجيته لتخفيف خسائره من جراء ضربات التحالف.

وبدأت الولايات المتحدة، ودول أعضاء في التحالف الدولي، فجر الثلاثاء، شن هجمات على تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا، وأعلنت تنسيقيات الثورة السورية، ومراصد حقوقية، مقتل العشرات من المدنيين وعناصر التنظيم وجبهة النصرة في عشرات الغارات الجوية وصواريخ التوماهوك التي ضربت مواقع للتنظيمات في كل من دير الزور والرقة وحلب وإدلب في سوريا.

مكة المكرمة