صور لشبيه العقيد "النمر" بجيش الأسد تثير تساؤلاً حول مصيره

سهيل الحسين في الصورتين على اليمين والشبيه بالصورة على اليسار

سهيل الحسين في الصورتين على اليمين والشبيه بالصورة على اليسار

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 25-02-2016 الساعة 22:26
دمشق - الخليج أونلاين (خاص)


أثارت صور بثتها صفحات تابعة لنظام بشار الأسد، لشخص شبيه بالضابط في جيش النظام، العقيد سهيل الحسن، المعروف باسم "النمر"، جدلاً واسعاً على شبكات التواصل الاجتماعي، وأسئلة حول مصيره.

وأثير الجدل بعد أن زعمت الصفحات التابعة للنظام أن الشخص الموجود في الصورة هو ذاته سهيل الحسن، وهو الأمر الذي يصعب تصديقه بفعل تمايز الشبه بين الشخصين، حيث يظهر الشبيه بوجه منتفخ وصاف من التجاعيد، وبلحية "مرسومة".

وللرد على تلك المزاعم، عرض مغردون معارضون صوراً لسهيل الحسن الحقيقي، تظهره بوجهه النحيف والمتجعد والحليق.

وقال مغردون إن صورة الشبيه هي لشقيق سهيل الحسن، متسائلين عن مصير العقيد في جيش النظام وسبب نشر هذه الصورة، وهل كانت تهدف إلى رفع معنويات عناصر جيش الأسد في حال كان قد قتل في المعارك.

وتساءل الإعلامي البارز فيصل القاسم في تغريدة له على تويتر، قائلاً: "هل مات سهيل الحسن فتستروا على موته واستعاضوا عنه بأخيه كي لا تنهار معنويات الشبيحة؟".

وينظر لسهيل الحسن بين مؤيدي نظام الأسد وعناصر جيشه والمليشيات المتحالفة معه على أنه رمز.

ومنذ بروزه، قبل أكثر من عام، استخدم جمهور الثورة السورية صوراً ومقولات ومقاطع مصورة ظهر فيها "النمر" بشكل ساخر وكيّفوها كمادة للتندر والضحك ، مستفيدين من شخصيته العسكرية التي تمزج بين جنون العظمة ومحاولة الظهور كفيلسوف والجهل.

مكة المكرمة