ضابط عراقي: لا صحة لأخبار قتل عسكريين عراقيين باليمن

التوتر يعصف بصنعاء بعد سيطرة الحوثيين عليها

التوتر يعصف بصنعاء بعد سيطرة الحوثيين عليها

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 01-10-2014 الساعة 23:54
صنعاء- وجيه سمّان- الخليج أونلاين


نفى ضابط عراقي مقيم باليمن الأنباء التي تناولتها قناة العالم الإيرانية عن مقتل ضباط عراقيين مقيمين في صنعاء، مشيراً إلى أن هناك عراقيين اثنين توفيا هذا الأسبوع بسبب أزمات قلبية بعد أن عانيا من أمراض قلبية.

وقال المصدر، الذي رفض الكشف عن اسمه لأسباب أمنية، لـ"الخليج أونلاين" إن العميد مثنى العاني توفي مساء الأحد الماضي، في حين توفي الآخر وهو العقيد كاظم أمين الهيتي مساء الاثنين، مشيراً إلى أن الضابطين كانا في الخمسينيات من العمر.

وأوضح المصدر أن ما نشرته قناة العالم ليس إلا محاولة لترويع الضباط، أو تحريضاً على قتلهم من قبل المليشيات التابعة لجماعة الحوثي الموالية لإيران.

وكانت قناة العالم نقلت عن قيادي حوثي قوله إنهم تمكنوا من قتل كل من نظمي أوجي، ومحمد برزان التكريتي، وسطام الكعود، وهم قياديون في نظام الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين، وإنهم أمهلوا البعثيين العراقيين المقيمين باليمن، والذين لم يشاركوا في الحرب ضدهم أسبوعاً لمغادرتها، الأمر الذي نفاه المصدر جملة وتفصيلاً.

وسقطت العاصمة صنعاء، الأسبوع الماضي، في قبضة مسلحي جماعة "أنصار الله"، بسيطرتهم على معظم المؤسسات الحيوية فيها، ولاسيما مجلس الوزراء، ومقر وزارة الدفاع، ومبنى الإذاعة والتلفزيون، في ذروة أسابيع من احتجاجات حوثية تطالب بإسقاط الحكومة، والتراجع عن رفع الدعم عن الوقود.

وتحت وطأة هذا الاجتياح العسكري، وقع الرئيس اليمني، الأسبوع الماضي، على اتفاق مع جماعة الحوثي، بحضور مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، جمال بن عمر، ومندوبي الحوثيين، وبعض القوى السياسية اليمنية.

ومن أبرز بنود هذا الاتفاق تشكيل حكومة كفاءات في مدة أقصاها شهر، وتعيين مستشار لرئيس الجمهورية من الحوثيين وآخر من الحراك الجنوبي السلمي، وأيضاً خفض سعر المشتقات النفطية.

مكة المكرمة