طائرة أمريكية جديدة تبدأ بقصف تنظيم الدولة بالعراق

قاذفة بي 52 الأمريكية

قاذفة بي 52 الأمريكية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 21-04-2016 الساعة 09:02
بغداد - الخليج أونلاين


أعلن الجيش الأمريكي في العراق أن قاذفة عملاقة من طراز "بي 52"، قصفت للمرة الأولى، الاثنين، هدفاً لتنظيم "الدولة"، في مدينة الموصل، مركز محافظة نينوى، شمالي العراق، التي يسيطر التنظيم عليها منذ صيف العام 2014.

وكشف المتحدث باسم الجيش الأمريكي، الكولونيل ستيفن وارن، أن هذه الغارة الأولى، موضحاً أن: "هذه القاذفات التي سبق أن استخدمت في فيتنام وأفغانستان لا تنفذ سوى ضربات دقيقة، مستخدمة قنابل ذكية"، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الفرنسية، الخميس.

وتم استهداف مخزن أسلحة في مدينة تبعد 60 كم جنوب الموصل، ثاني مدن العراق، التي يحتلها التنظيم.

وأقر وارن بأن اللجوء إلى هذه القاذفات بشكل كثيف خلال حرب فيتنام، ثم في أفغانستان ضد مقاتلي طالبان والقاعدة؛ "رسم في الذاكرة الجماعية صورة مفادها أن قاذفات بي 52 تقوم بقصف عشوائي"، لكنه تدارك "كان ذلك في الماضي البعيد، إن بي 52 قاذفات هدفها تنفيذ ضربات دقيقة، كتلك التي نفذت قبل 20 شهراً".

وسبق أن استخدمت تلك القاذفات في العراق، وتم نشرها في بداية أبريل/نيسان في قطر.

وكان السفير الأمريكي لدى العراق ستيورات جونز قد أعلن، الأربعاء، أن وزير دفاع بلاده آشتون كارتر، سمح بمشاركة طائرات وصواريخ أمريكية، في الحرب ضد تنظيم "الدولة" الإرهابي.

وقال جونز: إن وزير الدفاع الأمريكي، خلال زيارته للعراق قبل يومين، "صرح بالإمكانات التي تزودها الولايات المتحدة بشأن الموصل، وسمح باستخدام طائرات الأباتشي الأمريكية الموجودة بالعراق في مهمات دفاعية، ومهمات هجومية ضد داعش بمعركة الموصل، وصواريخ هايمس، وهي عبارة عن صواريخ دفاعية (أمريكية)".

وأضاف: "سيشارك في الحملة 200 مستشار (أمريكي) إضافي، يعمل بعضهم بقيادة الألوية"، مشيراً إلى أن "قسماً من الجنود سيعملون على المدافع الصاروخية في حملة الموصل"، دون ذكر موعد وصول هؤلاء المستشارين، أو أعداد الجنود.

ويوجد في العراق حالياً 3870 جندياً أمريكياً، بينهم العشرات من القوات الخاصة التي نفذت عمليات قتالية محدودة في الأشهر الأخيرة، ولدى واشنطن خطط لزيادة القوات إلى نحو 4100 بحلول نهاية العام الجاري.

وكان الوزير الأمريكي كارتر قد وصل، الاثنين، إلى بغداد في زيارة خاطفة، واستقبله نظيره العراقي خالد العبيدي، وناقش الوزيران التعاون العسكري بين العراق والولايات المتحدة الأمريكية، والاستعدادات الجارية لتحرير الموصل من مسلحي "الدولة"، بحسب بيان لوزارة الدفاع العراقية.

وفي سياق متصل بيّن جونز أنه سيتم دعم قوات البيشمركة (جيش الإقليم الكردي في العراق) بـ 415 مليون دولار، لافتاً إلى أن هذا الدعم تم بتنسيق واستشارة الحكومة العراقية، دون ذكر موعد لتسليم هذا المبلغ.

مكة المكرمة