طرفا الأزمة السورية يشاركان بمفاوضات جنيف الخميس المقبل

ستافان دي مستورا

ستافان دي مستورا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 21-03-2017 الساعة 17:44
جنيف - الخليج أونلاين


أكّد وفدا النظام السوري والمعارضة حضورهما مفاوضات السلام التي ستستأنف في جنيف السويسرية، الخميس المقبل، والتي من المتوقع أن تستمر حتى الأول من أبريل/نيسان المقبل، وذلك رغم تجدد القتال في شرق دمشق.

وقالت المديرة الإعلامية لمكتب الأمم المتحدة في جنيف، أليساندرا فيلوتشي، الثلاثاء، إن المبعوث الخاص إلى سوريا، ستافان دي مستورا، لفت إلى أن "كل الذين حضروا الجولة السابقة من المفاوضات، في فبراير/شباط 2017، أكّدوا مشاركتهم في الجولة المقبلة".

وسيتولّى مساعد المبعوث الخاص للأمم المتحدة، رمزي عز الدين رمزي، مهمة استقبال وفدي الحكومة السورية والمعارضة، الخميس، لإطلاق هذه الجولة الخامسة من المفاوضات، وفق ما نشرته "الجزيرة" الإخبارية.

ويزور دي مستورا عدة عواصم حالياً، لكنه خلال الساعات المقبلة سيكون في موسكو وأنقرة، اللتين تشرفان على رعاية اتفاق وقف إطلاق النار في سوريا وعملية السلام، بحسب فيلوتشي.

اقرأ أيضاً

دمشق.. معارك كرّ وفرّ للمعارضة تمهّد لاستراتيجية الهجوم

المتحدثة أكّدت أن المبعوث الأممي دعا الأطراف السورية إلى الاستعداد لمناقشة قضايا سياسية جوهرية خلال هذه الجولة.

وستركّز المحادثات المقبلة على أربع قضايا؛ هي: أسلوب الحكم، والتعديلات الدستورية، والانتخابات، وإجراءات مكافحة الإرهاب، وفق فيلوتشي.

دي مستورا الذي عقد محادثات في الرياض، سيُجري أيضاً مشاورات مع مسؤولين في موسكو وأنقرة، قبل أن يعود إلى جنيف بعد يوم من بدء المحادثات تحت رعاية نائبه رمزي.

ولم تشهد جولة المفاوضات الماضية، التي انتهت في مطلع شهر مارس/آذار الجاري، أي تقارب بين الطرفين.

كما لم تفلح أربع جولات سابقة من مفاوضات جنيف في وضع حد للنزاع الذي دخل عامه السابع، وأوقع أكثر من 320 ألف قتيل، وتسبّب في تشريد ملايين الأشخاص، وفق تقارير أممية.

ويُنتظر أن تسفر مباحثات السلام السورية بجنيف عن التوصّل إلى حل سياسي للنزاع في سوريا، بعد نحو ستة أعوام من بداية الأزمة.

مكة المكرمة