ظروف اعتقال صحفي مصري تهدِّد بمضاعفات صحيَّة قاسية

تم تجديد اعتقال الصحفي المصري يوسف حسني
الرابط المختصرhttp://cli.re/gPQAb6

الصحفي المصري يوسف حسني

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 02-08-2018 الساعة 15:17
القاهرة - الخليج أونلاين

جدَّدت نيابة أمن الدولة العليا في مصر حبس الصحفي يوسف حسني 15 يوماً على ذمة التحقيق؛ لاتّهامه بالانضمام إلى "جماعة إرهابية ونشر أخبار كاذبة"، وسط تفاقم لحالته الصحية وصعوبة حركته.

وكانت أجهزة الأمن المصرية قد اعتقلت حسني، بعد منتصف ليل 2 يونيو الماضي، وأخفته في جهة غير معلومة أكثر من 30 يوماً، قبل أن يظهر يوم 2 يوليو الماضي في نيابة أمن الدولة العليا، التي ضمّته إلى المتهمين في القضية 441، وقرَّرت حبسه 15 يوماً.

وفي 30 يوليو، عُرض حسني على النيابة في مصر، وتم  تجديد حبسه لمدة 15 يوماً.

وقال مصدر من أسرته لـ"الخليج أونلاين"، رفض الكشف عن اسمه لأسباب أمنيّة: "إن الظروف في الحبس فاقمت من الأزمة الصحية التي يعانيها حسني، حيث أصبح يواجه صعوبة في السير على قدمه اليسرى. وأجرى جراحتين بعموده الفقري قبل أقلّ من عام، وهو حالياً يواجه خطر الانتكاسة التي قد تسبّب له عجزاً كلياً ما لم يخضع للعلاج السريع".

 

 

والقضيّة 441 تشمل عدداً من الصحفيين والنشطاء، من بينهم وائل عباس، وهيثم محمدين، وعادل صبري، وشادي الغزالي حرب، وحازم عبد العظيم.

وتقول أجهزة الأمن إن هذه القضية هي الكبرى في تاريخ جهاز الأمن الوطني فيما يتعلَّق بالإعلام، وتطلق عليها قضيّة المحور الإعلامي الإخواني، كما تضم المرشّح الرئاسي السابق، عبد المنعم أبو الفتوح، المعتقل منذ نحو ستة أشهر.

مكة المكرمة