عاصفة الحزم.. رفسنجاني يحذر من عواقبها وصالح يدعو لوقفها

عاصفة الحزم كانت نتيجة حتمية للأدوار السلبية التي لعبها كل من صالح وايران

عاصفة الحزم كانت نتيجة حتمية للأدوار السلبية التي لعبها كل من صالح وايران

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 28-03-2015 الساعة 22:21
طهران/ صنعاء - الخليج أونلاين


وصف رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام في إيران، علي أكبر هاشمي رفسنجاني، العملية الجوية التي تستهدف اليمن بـ"الخاطئة والخطيرة"، محذراً من عواقبها ومشدداً على أن "إرادة الشعوب وعزيمتها هي التي تحسم نتائج الصراعات وليست الغارات الجوية".

وأدان رفسنجاني، في تصريحات نقلتها الصحافة الإيرانية، عملية "عاصفة الحزم" التي أطلقتها المملكة العربية السعودية، في وقت سابق، بمشاركة عدة دول؛ لوقف "تقدم الحوثيين في اليمن"، وأعرب عن أسفه لما تقوم به الدول العربية في اليمن.

وتابع رفسنجاني قائلاً: "الدول العربية بدأت تلعب بالنيران، من خلال شنها غارات جوية عمياء وعشوائية على الدول الأخرى، وسيؤدي هذا بدوره إلى التوتر في المنطقة، وعدم استقرارها، ومقتل العشرات من المدنيين".

وقال المسؤول الإيراني: "إن زعماء الدول توحدوا ضد دولة إسلامية في المنطقة، في حين أنهم عاجزون عن القيام بأدنى عمل عسكري مؤثر ضد إسرائيل، التي تحتل القدس منذ 50 عاماً".

في السياق، حمّل الرئيس اليمني المخلوع، علي عبد الله صالح، مساء السبت، وذلك في خطاب مسجّل بثته قنوات تابعة ومقرّبة لحزبه (المؤتمر الشعبي العام)، الزعماء العرب "مسؤولية إراقة أي دم يمني بعد اليوم".

ووصف صالح، التحالف الذي تقوده السعودية بـ"البربري"، في إشارة إلى عملية "عاصفة الحزم" التي بدأت مساء الأربعاء الماضي واستهدفت مواقع عسكرية للحوثيين والقوات الموالية لـ"صالح".

ودعا في الخطاب، القادة العرب إلى وقف "العدوان" على اليمن وحل الأزمة بالحوار، والتدخل فوراً للأخذ بيد كل اليمنيين للعودة إلى طاولة الحوار، واستكمال الحوار الذي بدأناه منذ أشهر، مشيراً إلى أن استكمال الحوار "هو الحل، وليس الضربات العسكرية".

ودعا إلى "الاحتكام إلى صناديق الاقتراع"، مضيفاً: "نحن نقبل بأي رئيس من أي مكون سياسي"، واعداً بـ"عدم الترشح أو أحد من أقاربه".

ووصف ما يجري في البلاد منذ 2011 بأنه "صراع على السلطة بين المكونات السياسية وفي المقدمة جماعة "الإخوان المسلمين""، قاصداً بذلك "حزب التجمع اليمني للإصلاح".

ولليوم الثالث على التوالي، تواصل طائرات تحالف عربي تقوده السعودية، قصف مواقع عسكرية تابعة للحوثيين في اليمن، ضمن عملية أسمتها "عاصفة الحزم"، انطلقت ليلة الأربعاء الخميس الماضي، استجابة لدعوة الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، بالتدخل عسكرياً؛ لحماية اليمن وشعبه من عدوان المليشيات الحوثية.

مكة المكرمة
عاجل

ترامب: من المحتمل جداً أن يكون ولي العهد على دراية بهذا الحدث المريع ربما كان يعلم وربما لا