عباس: لا ضمانات لتصويت أممي على مشروع ينهي الاحتلال

عباس سيتوجه للمنظمات الدولية بهدف إنهاء الاحتلال

عباس سيتوجه للمنظمات الدولية بهدف إنهاء الاحتلال

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 01-10-2014 الساعة 20:52
رام الله- الخليج أونلاين


قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، مساء الأربعاء، إنه "لا ضمانات" للتصويت لصالح مشروع قرار أممي تنوي السلطة تقديمه نهاية الشهر الحالي؛ لإنهاء "الاحتلال" وتحديد موعد زمني للانسحاب الإسرائيلي من الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وفي كلمة له أمام الصحفيين خلال افتتاحه اجتماعاً للقيادة الفلسطينية في مقر القيادة بمدينة رام الله وسط الضفة الغربية، مضى عباس قائلاً: "بدأنا العمل على المشروع يوم الجمعة الماضي، ويحتاج نحو ثلاثة أسابيع أو أكثر بقليل لتقديمه للتصويت في مجلس الأمن".

وتابع: "قدمنا في المشروع ما حصلنا عليه في الجمعية العامة للأمم المتحدة من قرارات التزم بها العالم (أبرزها قبول فلسطين دولةً مُراقِبةً غير عضو بالأمم المتحدة)، ونأمل قبل نهاية الشهر أن يكون جاهزاً ويصوت عليه".

وأضاف: "ليس لدينا ضمانات للتصويت عليه، وفي حال لم نحصل على قرار ينهي الاحتلال، لدينا ما نقول، وهو معلن وقلناه عدة مرات".

وكان عباس قال أمس: "إذا لم تحصل فلسطين على قرار ينهي الاحتلال وفق تاريخ زمني محدد، سنتوجه إلى المؤسسات والمنظمات الدولية، ومنها المحكمة الجنائية الدولية".

وإذا ما انضمت فلسطين إلى ميثاق روما، الذي دشن المحكمة الجنائية الدولية، سيكون بإمكانها ملاحقة قادة إسرائيل جنائياً بتهم "ارتكاب جرائم حرب".

والقيادة الفلسطينية، تضم كلاً من أعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، وأعضاء اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، وأمناء الفصائل، برئاسة عباس.

وكان عباس قال، في كلمته أمام الدورة الـ69 للجمعية العامة للأمم المتحدة، يوم الجمعة الماضي، إن القيادة الفلسطينية تسعى للحصول على قرار من مجلس الأمن الدولي يضع سقفاً زمنياً لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي، وقيام دولة فلسطينية على كامل الأرض الفلسطينية المحتلة عام 1967، والقدس الشرقية عاصمتها، بأمن واستقرار إلى جانب دولة إسرائيل.

وهو ما انتقدته إسرائيل وحليفتها الولايات المتحدة.

وفي وقت سابق اليوم، قال المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، فوزي برهوم، في بيان: "نستهجن ربط الرئيس عباس الانضمام إلى اتفاقية روما بفشل أو نجاح مساعيه لتحديد جدول زمني لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي عبر إصدار قرار من مجلس الأمن الدولي".

ومضى برهوم قائلاً إن الانضمام إلى الاتفاقية المؤسسة للمحكمة الجنائية الدولية يمثل مطلباً لكل مكونات الشعب الفلسطيني وفصائله.

وبعد العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة، طالبت فصائل فلسطينية عباس بالانضمام إلى اتفاقية روما الأساسية لتتمكن دولة فلسطين من محاكمة القادة الإسرائيليين على "جرائمهم بحق الشعب الفلسطيني".

وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة وافقت يوم 29 نوفمبر/ تشرين الثاني 2012، على رفع التمثيل الفلسطيني من "كيان مراقب" إلى "دولة مراقب غير عضو"، بأغلبية 138 دولة مقابل اعتراض 9 دول وامتناع 41 عن التصويت.

مكة المكرمة