عباس يبحث التوجه لمجلس الأمن للمطالبة بـ"إنهاء الاحتلال"

اجتماع سابق للقيادة الفلسطينية بمدينة رام الله بالضفة الغربية المحتلة

اجتماع سابق للقيادة الفلسطينية بمدينة رام الله بالضفة الغربية المحتلة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 01-10-2014 الساعة 10:28
رام الله - الخليج أونلاين


تعقد القيادة الفلسطينية، مساء اليوم الأربعاء، اجتماعاً لها في مقرها (المقاطعة) بمدينة رام الله وسط الضفة الغربية، لبحث آخر التطورات السياسية، والتوجه إلى مجلس الأمن.

وقال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية واصل أبو يوسف: إن "الاجتماع الذي سيعقد برئاسة الرئيس محمود عباس، ويضم أعضاء من اللجنة التنفيذية للمنظمة واللجنة المركزية لحركة فتح وأمناء الفصائل، سيبحث آخر التطورات السياسية والتوجه إلى مجلس الأمن للحصول على قرار يحدد موعداً لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي والخطوات اللاحقة"، وفقاً لما نقلته الأناضول.

وكان عباس، قال في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، يوم الجمعة الماضي: إن "القيادة الفلسطينية تسعى للحصول على قرار من مجلس الأمن الدولي يضع سقفاً زمنياً لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي، وقيام دولة فلسطينية على كامل الأرض الفلسطينية المحتلة عام 1967، والقدس الشرقية عاصمتها، بأمن واستقرار إلى جانب دولة إسرائيل"، وهو ما انتقدته كل من تل أبيب وواشنطن.

وكان الاحتلال الإسرائيلي قد شن عدواناً على قطاع غزة مطلع يونيو/ حزيران الماضي، استمر 51 يوماً وتسبب في دمار هائل في منازل المدنيين والمنشآت والمؤسسات والطرقات.

فقد بلغ عدد الشهداء 2147 شهيداً، بينهم 530 طفلاً و302 امرأة، بينهن أكثر من أربعين مسنّة، و23 من الطواقم الطبية، و16 صحفياً، و11 من موظفي وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، في حين بلغ عدد الجرحى 10870 فلسطينياً، بينهم 3303 أطفال، و2101 امرأة، وقد انتهى العدوان باتفاق لوقف إطلاق النار بين الإسرائيليين والفلسطينيين بالقاهرة.

الجدير بالذكر أن حركتي حماس وفتح، اتفقتا، الخميس الماضي، عقب لقاءات وفدين من الحركتين بالقاهرة، على تنفيذ جميع بنود اتفاق المصالحة الأخير الذي وقع عليه في أبريل/ نيسان الماضي، وتجاوز جميع العقبات التي اعترضت تطبيق بنوده، وتمكين حكومة التوافق الوطني من بسط سيطرتها على قطاع غزة.

مكة المكرمة