عباس يتوجه إلى المنظمات الدولية.. وإدانات واسعة للعدوان على غزة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 09-07-2014 الساعة 01:00
إسطنبول - الخليج أونلاين


أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس، مساء الثلاثاء، أنه سيتوجه إلى جميع المنظمات الدولية من أجل توفير الحماية للشعب الفلسطيني، في حين طالب نبيل العربي، الأمين العام لجامعة الدول العربية، بعقد جلسة عاجلة لمجلس الأمن الدولي بهدف وقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

واتهم عباس في خطاب تلفزيوني وجهه إلى الشعب الفلسطيني، الحكومة الإسرائيلية بأنها تريد جر المنطقة إلى العنف والحرب، مؤكداً أنه "تواصل مع كل أقطاب العالم والفصائل الفلسطينية، والتي أكدت التزامها بالتهدئة المعلنة مع إسرائيل"، بحسب عباس.

ويشن الجيش الإسرائيلي عملية واسعة في قطاع غزة، منذ فجر الثلاثاء، أدت إلى استشهاد أكثر من 25 فلسطينياً، وإصابة قرابة 130 آخرين، في أكثر من 200 غارة جوية استهدفت مناطق متفرقة من قطاع غزة.

وطالب عباس المجتمع الدولي بحماية الفلسطينيين قائلاً: "آن الأوان أن يتحمل المجتمع الدولي مسؤولياته في تأمين الحماية الدولية للشعب الفلسطيني، الذي يتعرض لمجازر من آلة الحرب الإسرائيلية".

من جانب آخر، قالت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية "وفا"، إن القيادة الفلسطينية ستجتمع الأربعاء لبحث تطورات العدوان الإسرائيلي على غزة والضفة الغربية والقدس، كما أعلنت الحكومة الفلسطينية عقد اجتماع طارئ لبحث سبل مواجهة العدوان الإسرائيلي.

في سياق متصل، طالب نبيل العربي، الأمين العام لجامعة الدول العربية، مجلس الأمن بعقد جلسة طارئة لوقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، متهماً الاحتلال الإسرائيلي بخرق القانون الدولي والإنساني واتفاقيات جنيف.

وأوضح العربي أنه أجرى مشاورات واتصالات مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس ووزراء الخارجية العرب لمناقشة الأزمة الفلسطينية، معرباً عن "بالغ القلق" إزاء التصعيد الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة، محذراً من تداعيات الأزمة على مجمل الأوضاع الإنسانية لأهالي القطاع.

في هذه الأثناء، دعت أنقرة إلى وقف عاجل للعمليات العسكرية التي تقوم بها إسرائيل ضد غزة، واصفة إياها بـ"العقاب الجماعي" لأهالي القطاع، وطالبت وزارة الخارجية التركية، في بيان لها، الأمم المتحدة، والمجتمع الدولي، "التدخل من أجل إنهاء القصف الإسرائيلي".

وجاء في بيان الخارجية التركية: "إسرائيل تقصف قطاع غزة المحاصر منذ سنوات، ويكافح أهله من أجل حياة كريمة"، مضيفاً: "مواصلة العمليات العسكرية أمر لا يمكن قبوله".

وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ، دعا، في بيان الثلاثاء، الإسرائيليين والفلسطينيين إلى وقف العمليات العسكرية في قطاع غزة، والعمل على إنهاء الأزمة الجارية، على حد وصفه.

وقال هيغ: "إن العنف المتصاعد بين الإسرائيليين والفلسطينيين، يضر بشكل كبير بعملية السلام"، معرباً عن قلقه الشديد لزيادة التوتر في المنطقة.

من جهته، استنكر البيت الأبيض ما أسماه إطلاق الصواريخ باتجاه المدن الإسرائيلية، معرباً عن تأييد الولايات المتحدة لما أسماه "حق إسرائيل في الدفاع عن النفس".

وبحسب مصادر إعلامية، فإن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وعد نظيره الفلسطيني محمود عباس، بـ"استمرار بذل الجهود المصرية لوقف إطلاق نار فوري وبأسرع وقت" في غزة.

وأكد السيسي، خلال اتصال هاتفي بين الجانبين، "حرص مصر على سلامة الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، وتجنيب القطاع هذا الهجوم الخطير، ووقف التصعيد، من أجل العمل على التوصل لوقف إطلاق النار بأسرع وقت ممكن، وأن جهود مصر لم تتوقف منذ بدء العدوان"، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية.

وأشارت الرئاسة المصرية، في بيان لها، إلى أن مصر تجري اتصالات مكثفة مع جميع الأطراف المعنية الفاعلة، بهدف "تجنيب الشعب الفلسطيني ويلات ومخاطر العمليات العسكرية الإسرائيلية، والعمل على تحميل الجانب الإسرائيلي مسؤولياته كاملةً عن تأمين أرواح المدنيين الفلسطينيين بوصف إسرائيل قوة احتلال، طبقاً لاتفاقيات جنيف الأربع وقواعد القانون الدولي".

مكة المكرمة