عباس يحذر من إقامة دولة في غزة وحكم ذاتي بالضفة

القدس الشرقية تعيش ربع الساعة الأخيرة قبل أن يكتمل مخطط تهويدها

القدس الشرقية تعيش ربع الساعة الأخيرة قبل أن يكتمل مخطط تهويدها

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 28-03-2015 الساعة 17:27
القاهرة - الخليج أونلاين


قال الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، السبت: إن "القدس الشرقية تعيش ربع الساعة الأخيرة، قبل أن يكتمل مخطط تهويدها"، محذراً "من مخطط لإقامة دولة في غزة وحكم ذاتي في الضفة".

جاء ذلك في كلمته بالقمة العربية السادسة والعشرين التي انطلقت بمنتجع شرم الشيخ، شمال شرقي مصر، تحت شعار "70 عاماً من العمل العربى المشترك".

وأعرب الرئيس الفلسطيني، عن تأييده الكامل للقرار الذي اتخذته السعودية ومجلس التعاون والدول العربية في العمليات الرامية لحفظ وحدة اليمن، في إشارة إلى العملية العسكرية المعروف بـ"عاصفة الحزم"، مشيراً في الوقت نفسه إلى تأييده "دعوة الحوار الذي نادى به التعاون الخليجي".

وأضاف عباس: "تعرضت قضيتنا الفلسطينية في الدورة السابقة لجملة من التطورات، أبرزها توقف المفاوضات بالكامل مع السلطة الإسرائيلية، وكذلك جامعة الدول العربية والعديد من دول العالم؛ نتيجة لعدم التزام الحكومة الإسرائيلية بالمرجعيات الدولية والاتفاقات المعقودة، واستمرارها في أنشطتها الاستيطانية، غير المسبوقة في القدس".

وأشار إلى أن "القدس الشرقية تعيش ربع الساعة الأخيرة، قبل أن يكتمل مخطط تهويدها".

وتشهد مدينة القدس الشرقية، منذ عام 1967، عمليات تهويد مستمرة من قبل الاحتلال الإسرائيلي، تشمل تغيير أسماء المواقع والأماكن الإسلامية واستبدالها بأسماء من التوراة.

وحذر الرئيس الفلسطيني محمود عباس، من إقامة دولة فلسطينية في غزة، عبر مقترح هدنة طويلة الأمد، بين حركة حماس وإسرائيل.

وقال:" نحذر من مخطط لإقامة دولة في غزة وحكم ذاتي في الضفة، وأن ننسى القدس واللاجئين مقابل هدنة 15 عاماً، والتي تدمر المشروع الفلسطيني بالكامل، وأتمنى أن تتبنى القمة العربية رفض وتجريم مثل هذه المخططات، وأقترح وضع رؤية عربية تهدف لمعالجة الحروب والأزمات والفتن وتحصين بلادنا من الإرهاب"، وهي التصريحات التي رفضها المتحدث باسم حماس سامي أبوزهري، قائلاً لوكالة الأناضول، إن تلك التصريحات "فارغة المضمون" ومجرد "ادعاءات لا أساس لها من الصحة".

ودعا الرئيس الفلسطيني، إلى تشجيع الشباب العربي على زيارة القدس والصلاة فيها قائلاً: "اعتدنا أن نقول أن زيارة السجين لا تعني التطبيع مع السجان، بعد أن أصدر مجمع الفقه الإسلامي الدولي، والذي يمثل أعلى مرجعية فقهية لدول العالم الإسلامي، فتواه بالتأكيد على زيارة المسلمين للقدس؛ باعتبارها فضيلة دينية مؤكدة"، وأضاف أن قضية القدس هي قضية الأمة بأجمعها.

واستنكر الرئيس الفلسطيني، الذي أطال في كلمته، العدوان الإسرائيلي الذي تعرضت له غزة الصيف الماضي، والذي راح ضحيته الآلاف من القتلى والجرحى، موضحاً أن "إسرائيل تبتعد عن السلام، مستغلة حلفاءها أسوأ استغلال"، دون ذكر مزيد من التفاصيل.

مكة المكرمة