عباس يزور واشنطن ويلتقي ترامب مطلع الشهر المقبل

عباس يتوجه إلى واشنطن للقاء ترامب

عباس يتوجه إلى واشنطن للقاء ترامب

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 14-03-2017 الساعة 12:15
غزة - نادر الصفدي - الخليج أونلاين


كشف مسؤول رفيع المستوى من حركة فتح، لـ"الخليج أونلاين"، أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس سيتوجه إلى واشنطن مطلع أبريل/نيسان المقبل؛ تلبية لدعوة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وأكد المسؤول الفلسطيني أن عباس يعتزم إجراء "مباحثات فلسطينية داخلية، وكذلك مع الدول العربية، قبل توجهه إلى واشنطن لتحديد خطواته المقبلة في ظل إدارة ترامب، والحديث عن إعادة فتح ملف المفاوضات".

وأضاف: "الرئيس عباس ينظر إلى اتصال ترامب على أنه أهم خطوة بالنسبة إليه في عام 2017، وساعد فعلياً في إنقاذه من الوضع السياسي المتردي الذي يعيش فيه محلياً وعربياً"، مشيراً إلى أن زيارة عباس لواشنطن هي "الأمل الأخير له قبل نزوله عن الساحة الفلسطينية ومغادرته المشهد السياسي".

ويعدّ ملف شرعنة الاستيطان الإسرائيلي ونقل سفارة أمريكا من "تل أبيب" إلى القدس، من أعقد الملفات التي قد تعترض أي محادثات إيجابية متوقعة بين الرئيسين.

وكشف المصدر أن ترامب يريد أن يفتح مساراً سياسياً جديداً، أو أن "يفتح باب بازار المقايضة"، وسيعرض على عباس صفقة لإحياء المفاوضات، تركز على "وقف تمدد المستوطنات، والامتناع عن نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، مقابل دخول الفلسطينيين في مفاوضات مع إسرائيل"، تكون تلك الصفقة تحت رعايته وبإشراف دول عربية على رأسها الأردن، وستستضيف على أراضيها لقاءات رباعية أولية تجمع الولايات المتحدة والسلطة الفلسطينية والأردن والاحتلال الإسرائيلي؛ لبحث الخطوط العريضة لانطلاق العملية التفاوضية مجدداً تحت سقف زمني محدد.

وتوقع أن يوافق عباس على الصفقة؛ لكونه "لا يملك أي خيار آخر، في حال حصل على ضمانات من الدول العربية بالخوض في جولة مفاوضات جديدة برعاية إدارة ترامب، ووقف خلالها أي بناء استيطاني".

وكان صائب عريقات، أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، كشف لـ"الخليج أونلاين" تفاصيل الاتصال الهاتفي الذي جرى بين عباس وترامب، مؤكداً أن المكالمة كانت "إيجابية وهامة" للغاية.

وأوضح أن الرئيسين بحثا، بشكل أساسي، سبل إحياء العملية السلمية من جديد في المنطقة، بعد توقفها سنوات طويلة بفعل الخطوات الإسرائيلية التصعيدية، خاصة بملف الاستيطان، مشيراً إلى أن الرئيس عباس تلقى وعوداً من ترامب بـ"صفقة تاريخية" قريبة.

وذكر عريقات لـ"الخليج أونلاين"، أن عباس سيتوجه إلى واشنطن خلال الأسابيع المقبلة، للبدء بمرحلة تعاون ومشاورات سياسية جديد ومهمة مع إدارة ترامب، التي ستركز على دفع عجلة المفاوضات بين السلطة و"إسرائيل"، مشيراً إلى أن المرحلة المقبلة ستشهد خطوات عملية على الأرض بملف السلام.

مكة المكرمة