عدد ضخم من المستوطنين يقتحمون مقامات دينية بالضفة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gqKQEy
لم يسبق أن جرت اقتحامات بهذا العدد الضخم

لم يسبق أن جرت اقتحامات بهذا العدد الضخم

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 10-12-2018 الساعة 11:02

اقتحم أكثر من 7 آلاف مستوطن يهودي، فجر اليوم الاثنين، عدة مناطق أثرية ودينية في الضفة الغربية المحتلة، تحت حماية أمنية مشدّدة من قبل جيش الاحتلال الإسرائيلي، وأدّوا فيها طقوساً تلمودية.

ونقلت وكالة "قدس برس" المحلية، عن موقع "مفزاك لايف" العبري، قوله إن قرابة الـ7500 اقتحموا مناطق حلحول والسموع والمسجد الإبراهيمي في الخليل، وقبر يوسف شرقي نابلس.

وذكرت مصادر فلسطينية في نابلس أن مئات المستوطنين اقتحموا "قبر يوسف" شرقي المدينة بحماية جيش الاحتلال، وشرعوا بإقامة طقوس تلمودية وحفلات رقص صاحبتها موسيقى صاخبة.

وبيّنت المصادر أن عدة حافلات تقلّ مئات المستوطنين وصلت إلى المنطقة الشرقية من نابلس، قبل أن تندلع مواجهات أُصيب خلالها عشرات الشبان بالاختناق، فضلاً عن إصابة شاب بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط في الرأس.

ويقع "قبر يوسف" المتاخم لمخيم بلاطة شرقي نابلس، في منطقة خاضعة للسلطة الفلسطينية. ويشكّل بؤرة توتّر بين الفلسطينيين والمستوطنين، منذ الاحتلال الإسرائيلي لنابلس في 1967.

ويؤكد الفلسطينيون أن الموقع أثر إسلامي مسجّل لدى دائرة الأوقاف الإسلامية، وكان مسجداً قبل الاحتلال الإسرائيلي، ويضم قبر شيخ صالح من بلدة بلاطة البلد ويُدعى يوسف دويكات، لكن اليهود يزعمون أنه مقام مقدّس.

وشهد محيط "قبر يوسف" طوال السنوات السابقة صدامات دامية قُتل فيها عدد كبير، وخصوصاً في 1996، عندما اشتبك الأمن الفلسطيني مع جنود الاحتلال.

وفي بداية الانتفاضة الثانية عام 2000، وقعت اشتباكات عنيفة في محيط المقام بين نشطاء فلسطينيين وجيش الاحتلال الإسرائيلي، أدّت إلى وقوع قتلى، ما اضطرّ الإسرائيليين للانسحاب من المقام.

مكة المكرمة