علاوي يطالب بتتبع الأموال التي دخلت العراق منذ الغزو الأمريكي

نائب الرئيس العراقي إياد علاوي

نائب الرئيس العراقي إياد علاوي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 04-12-2016 الساعة 14:51
بغداد - الخليج أونلاين


طالب نائب الرئيس العراقي إياد علاوي، الأحد، بإجراء تحقيق جنائي لتتبع مصير الأموال التي دخلت إلى البلاد منذ الغزو الأمريكي والإطاحة بنظام الرئيس الراحل صدام حسين عام 2003 وحتى الآن، بهدف وضع حد لما أسماه "الفساد المستشري" في المؤسسات الحكومية.

ويعد العراق من بين أكثر دول العالم فساداً، بموجب مؤشر منظمة الشفافية الدولية على مدى السنوات الماضية، وترد تقارير دولية على الدوام بهدر واختلاس أموال.

وقال علاوي، خلال مؤتمر صحفي عقده في مبنى نقابة المعلمين وسط بغداد: إن "الفساد في المؤسسات الحكومية أصبح ظاهرة تشكل تهديداً للدولة، لذا طالبت بإجراء تدقيق جنائي لمصير الأموال التي دخلت العراق منذ عام 2003 حتى هذا اليوم، ومحاسبة المسؤولين عن ضياعها"، دون أن يذكر قيمتها.

اقرأ أيضاً :

اشتباكات وتفجيران انتحاريان في دربنديخان شمال العراق

وأضاف علاوي: "أنا ضد المحاصصة السياسية بالكامل، ومع الاعتماد على الكفاءات في الإدارة".

وأشار إلى أن "وضع التعليم في العراق يتراجع بشكل كبير، وهناك نقص في الأبنية المدرسية، وعدم اهتمام بالمعلم، إلى جانب مشكلة المناهج الدراسية".

ويقول مسؤولون ماليون عراقيون إن نحو 350 مليار دولار أُهدرت بين عامي 2003- 2014 بمشاريع وهمية وفساد مالي وإداري في البلاد.

واحتلت العراق الترتيب 161 عالمياً، في تقرير "هيئات مكافحة الفساد العربية: نظرة نحو المستقبل"، الصادر في مارس/ آذار الماضي عن منظمة الشفافية العالمية.

مكة المكرمة