علماء ونخب السعودية مستبشرون بتعيين محمد بن سلمان ولياً للعهد

 الأمير محمد بن سلمان أثبت جدارة قل نظيرها

الأمير محمد بن سلمان أثبت جدارة قل نظيرها

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 21-06-2017 الساعة 13:27
لندن - الخليج أونلاين (خاص)


تفاعل علماء المملكة العربية السعودية وشخصياتها العامة، مع تعيين العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، لنجله الأمير محمد بن سلمان ولياً للعهد، في سابقة هي الأولى بتاريخ المملكة منذ تأسيسها.

فقد رحب علماء الدين والشخصيات العامة في السعودية وأبدوا استبشارهم بالمستقبل، معتبرين أن ذلك سيجدد دماء المملكة بإيصال الشباب إلى القيادة، خاصة أن الأمير بن سلمان أثبت جدارة في مناصب تبوأها.

الداعية الإسلامي المعروف الشيخ عائض القرني، أهدى محمد بن سلمان أبياتاً شعرية قال فيها:

بيعتن لك مثل بيعة والدك من بعد جدك

يا وريث العز والأمجاد من عهد المؤسس

كان سلمان المعالي للوطن دايم يعدك

كلنا في ظل بيرقنا على الشرع المقدس

وقال الداعية السعودي الشهير محمد العريفي: "أبايع #محمد_بن_سلمان_وليا_للعهد، أسأل الله أن ينفع بسموه ويوفقه ويسدده ويجعله مباركاً أينما كان، ويسبغ علينا نعمته ظاهرةً وباطنةً".

أما الداعية عوض القرني، فقد دعا للأمير محمد بن سلمان بالتوفيق والسداد في مهامه كولي للعهد.

اقرأ أيضاً :

كيف تتم البيعة في السعودية؟ ولماذا؟

وكتب الإعلامي السعودي أحمد الشقيري قائلاً: "اللهم وفق الأمير محمد بن سلمان للاستمرار في مسيرة التحسين، ارزقه الحكمة للتخطيط، والهمة للعمل لما فيه خير البلاد والعباد".

واعتبر الصحفي السعودي راشد الفوزان، أن محمد بن سلمان "يقود مرحلة تحول وتغير وتغيير ورؤية اقتصادية، وسط تحديات اقتصادية وسياسية وهو ما سيكون ويكون مستقبل المملكة".

أما الإعلامي علي العمري، فقد دعا بالتوفيق لولي العهد الجديد، ودعا لحفظ المملكة، كما شكر ولي العهد السابق الأمير محمد بن نايف على جهوده.

وفجر الأربعاء، أصدر العاهل السعودي أمراً ملكياً بتعيين نجله الأمير محمد بن سلمان ولياً للعهد؛ بدلاً من الأمير محمد بن نايف الذي أعفاه من منصبه. ودعا العاهل السعودي إلى مبايعة نجله محمد ولياً للعهد، وذلك بقصر الصفا في مكة المكرمة بعد صلاة التراويح.

وجاء الأمر ضمن حزمة أوامر ملكية تضمنت تعيين وزير للداخلية خلفاً لبن نايف الذي كان يشغل نفس المنصب أيضاً، إضافة إلى تعيين عدد من الأمراء مستشارين في الديوان الملكي وسفراء بالخارج، ولم تتضمن الأوامر الملكية تعيين أحد في منصب ولي ولي العهد.

وتأتي هذه القرارات الملكية في وقت تشهد فيه منطقة الخليج أزمة كبيرة على خلفية قيام السعودية ومعها الإمارات والبحرين بقطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر.

مكة المكرمة