عمدة لندن وكاميرون يختلفان حول البقاء في "الأوروبي"

يعتبر موقف جونسون هذا صفعة لكاميرون

يعتبر موقف جونسون هذا صفعة لكاميرون

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 22-02-2016 الساعة 09:25
لندن- الخليج أونلاين


يعتزم عمدة لندن، بوريس جونسون، إطلاق حملة تؤيد انسحاب بلاده من عضوية الاتحاد الأوروبي، في استفتاء يونيو/حزيران المقبل.

وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، الأحد، أن جونسون، الذي ينتمي إلى حزب المحافظين بزعامة رئيس الوزراء، ديفيد كاميرون، "سيطلق حملة تأييد لانسحاب بريطانيا من عضوية الاتحاد الأوروبي، في الاستفتاء المزمع انعقاده في 23 يونيو/حزيران المقبل".

ومن المنتظر أن يصدر جونسون، في وقت لاحق، بياناً رسمياً حول الحملة المذكورة.

وكان كاميرون، قال في مقابلة متلفزة، صباح الأحد: إن "تعاون (جونسون) مع نايجل فاراج (زعيم حزب استقلال المملكة المتحدة)، وجورج غالاواي (زعيم حزب الاحترام البريطاني)، والقفز في المجهول، ليس السبيل المناسب لبلدنا"، على حد قوله.

ومن المقرر أن تستفتي الحكومة البريطانية الشعب، في 23 يونيو/حزيران المقبل، حول بقاء المملكة المتحدة ضمن الاتحاد أو الانسحاب منه.

وكان رئيس المجلس الأوروبي، دونالد توسك، أعلن الجمعة الماضي، أنهم توصلوا لاتفاق حول الإصلاحات التي طلبتها لندن من أجل بقائها في الاتحاد الأوروبي، مشيراً إلى أن "جميع أعضاء الاتحاد دعموا اتفاق بقاء بريطانيا عضوة فيه".

ويعتبر موقف جونسون هذا صفعة لكاميرون الذي يدعو إلى بقاء البلاد داخل الاتحاد الأوروبي.

وكان رئيس الحكومة نجح حتى الآن في منع انضمام أبرز شخصيات حزب المحافظين مثل تيريزا ماي إلى معسكر الرافضين للاتحاد الأوروبي، كما حاول استمالة جونسون عندما قال: "أريد أن أقول لبوريس ما أقوله للجميع: إننا سنكون أكثر أمناً وقوة وازدهاراً داخل الاتحاد الأوروبي".

مكة المكرمة