عناصر "داعش" يقتلون قيادياً بالحشد وكامل أسرته في الموصل

الرابط المختصرhttp://cli.re/G8PxNx

مقاتلو داعش عادوا إلى أسلوب حرب العصابات في مواجهة الدولة العراقية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 30-08-2018 الساعة 15:08
العراق - الخليج أونلاين

أفاد مصدر أمني عراقي، الخميس، أن تنظيم الدولة أقدم على تصفية قيادي في مليشيا الحشد الشعبي وكامل أسرته، في محافظة نينوى شمالي العراق.

 

ونقلت وكالة الأناضول عن النقيب في شرطة نينوى المحلية، مزهر خلف البياتي، قوله: إن "مسلّحي التنظيم تنكّروا بزي قوات الأمن واقتحموا منزل علي حسين الحمد، مسؤول قوات الحشد الشعبي في قرية خوين البوحمد (20 كم جنوبي الموصل)، وأقدموا على إعدامه وزوجته وأطفاله الخمسة، فضلاً عن والده، رمياً بالرصاص".

وأضاف: إن "مسلّحي تنظيم داعش استخدموا في تنفيذ عمليتهم الإرهابية أسلحة نارية مزوّدة بكواتم للصوت، ثم لاذوا بالفرار".

 

وصعّد تنظيم الدولة على مدى الأشهر الماضية هجماته التي تستهدف في غالبيتها قوات الأمن في شمالي البلاد.

وفي المقابل تشنّ القوات العراقية حملات تمشيط متواصلة لتلك المناطق بحثاً عن خلايا التنظيم. وبعد 3 سنوات، وبدعم من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، أعلن العراق، في ديسمبر الماضي، استعادة كامل أراضيه من قبضة "داعش"، الذي كان يسيطر على ثلث مساحة البلاد.

وكان التنظيم قد شنّ هجوماً بسيارة مفخّخة، الأربعاء، استهدف بها نقطة تفتيش مشتركة للجيش العراقي ومليشيات الحشد الشعبي، في مدينة القائم بمحافظة الأنبار غربي العراق، وبحسب مصاد رسمية فإن 8 أشخاص على الأقل لقوا حتفهم، وأُصيب 12 آخرون في الهجوم الانتحاري.

ويهاجم تنظيم داعش بين فترة وأخرى المناطق التي تم تحريرها من سيطرته، منذ ديسمبر الماضي.

مكة المكرمة