عُمان تقود وساطة جديدة لاستئناف المحادثات اليمنية

يوسف بن علوي

يوسف بن علوي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 31-05-2017 الساعة 09:24
مسقط - الخليج أونلاين


قالت مصادر يمنية ومصرية إن سلطنة عُمان تقود وساطة بين الرئيس عبد ربه منصور هادي ومليشيا الحوثي - صالح، في محاولة لاستئناف محادثات السلام التي ترعاها الأمم المتحدة، تزامناً مع وصول وزير الشؤون الخارجية العماني إلى القاهرة.

وتأتي هذه التحركات في وقت دخلت الحرب بين القوات الحكومية والانقلابيين عامها الثالث، مخلفة أكثر من 10 آلاف قتيل ومئات الآلاف من المشردين، فضلاً عن ظروف مأساوية تعتصر السكان المحاصرين بين الفقر والمرض والقتال.

وقال مسؤول لوكالة "رويترز"، الثلاثاء، إن وزير الخارجية اليمني عبد الملك المخلافي، يزور مسقط حالياً بناء على دعوة من عُمان؛ لبحث سبل تضييق هوّة الخلافات مع الحوثيين الذين يسيطرون على صنعاء بقوة السلاح منذ العام 2014.

وتسعى عمان لإقناع الأطراف بقبول خطط طرحها مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد الأسبوع الماضي، بحسب المصدر.

وطرح ولد الشيخ أحمد الخطط خلال جولة بالمنطقة الأسبوع الماضي وتشمل إجراءات لبناء الثقة مثل تسليم ميناء الحديدة المطل على البحر الأحمر لطرف محايد، وفتح مطار صنعاء أمام الرحلات المدنية، وسداد رواتب الموظفين الحكوميين.

اقرأ أيضاً

لقاء قادة الخليج وترامب يتجدد في واشنطن بعد عام

وحذر وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، ستيفن أوبراين، الثلاثاء، من أن أي محاولة لتوسعة نطاق الحرب لتمتد إلى المدينة الساحلية الاستراتيجية ستدفع الشعب اليمني "بشكل مباشر لا رجعة فيه إلى مزيد من الجوع والمجاعة".

وأبلغ الجانب العُماني المخلافي استعداد الحوثيين لقبول خطته، وفي الوقت نفسه إصرارهم على سداد رواتب الموظفين الحكوميين أولاً.

وقال المسؤول- الذي طلب عدم نشر اسمه-: إن "الخلاف بشأن الحديدة يتركز حول هوية الطرف المحايد الذي سيتولى إدارة الميناء".

وفي المقابل طلب الحوثيون أن يسمح التحالف العربي بقيادة السعودية، الذي يسيطر على المجال الجوي اليمني، بإعادة فتح مطار صنعاء، وأن يصرف البنك المركزي اليمني الذي نقله هادي من صنعاء إلى عدن (العاصمة المؤقتة) العام الماضي، رواتب الموظفين الحكوميين الذين لم يحصلوا عليها منذ عدة شهور.

وأوضح المسؤول اليمني أن الجانب العماني أبلغ المخلافي، في محادثات الاثنين، أن الحوثيين "مستعدون للقبول باقتراحات ولد الشيخ، كاملة".

في غضون ذلك، وصل يوسف بن علوي، وزير الشؤون الخارجية بسلطنة عمان، الثلاثاء، إلى القاهرة في زيارة لم يعلن عنها سابقاً، للقاء مسؤولين مصريين، وفق مصدر بمطار القاهرة الدولي.

ونقلت وكالة "الأناضول" عن مصدر لم تسمه، أن بن علوي وصل إلى مطار القاهرة على متن طائرة خاصة في زيارة تستغرق يومين، للقاء مسؤولين مصريين، دون ذكر تفاصيل.

وكان بن علوي قد التقى المخلافي في مسقط، الاثنين، وبحث معه "العلاقات الثنائية بين البلدين، وجهود إحلال السلام"، وفقاً لوكالة "سبأ" اليمنية الحكومية.

ونقلت الوكالة عن بن علوي قوله: إن "سلطنة عمان تبذل جهوداً من خلال الأمم المتحدة لإعادة الاستقرار في اليمن"، دون مزيد من التفاصيل.

مكة المكرمة