غارات عنيفة للتحالف بصنعاء.. ومجلس أعلى لمقاومة ذمار

الانفجارات وصفت بغير المسبوقة

الانفجارات وصفت بغير المسبوقة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 13-12-2015 الساعة 09:02
صنعاء - الخليج أونلاين


هزت انفجارات غير مسبوقة، العاصمة اليمنية صنعاء، عقب غارات عنيفة لمقاتلات التحالف العربي، استهدفت في الساعات الأولى من فجر اليوم الأحد، مواقع الحوثيين والقوات الموالية للمخلوع علي عبدالله صالح.

وقال شهود عيان، إن الغارات استهدفت مواقع للحوثيين وقوات صالح في قرية "سنع" بجبل عيبان، جنوب العاصمة صنعاء، وشوهدت ألسنة اللهب تتصاعد عقب القصف، وفق ما أفادت وكالة الأناضول.

وأضاف الشهود، أن غارات أخرى استهدفت مواقع للحوثيين وقوات المخلوع في جبل "عطان"، غربي العاصمة صنعاء، والذي سبق أن انفجرت فيه مخازن أسلحة ضخمة بعد غارات التحالف العربي خلال الأشهر الماضية.

- الصرخة 3

ويأتي التصعيد الأخير من قبل طيران التحالف بتكثيف الغارات الجوية في صنعاء وتعز، وسط اليمن، بعد إعلان الحوثيين تصنيع صواريخ محلية جديدة من طراز الصرخة 3 قبيل يومين من انطلاق مشاورات جنيف2، برعاية الأمم المتحدة التي تشترط وقف إطلاق النار لمدة أسبوع وإعلان هدنة إنسانية.

وقال تلفزيون المسيرة، التابع للحوثيين، أمس السبت، إن صاروخ "الصرخة 3"، يبلغ مداه 17 كم، ويحمل رأساً وزنه 15 كغ، وطوله 2.4 م، ويحمل صاعقاً أمامياً، وآخر خلفياً مخفياً يمكن تفجيره عن بُعد.

وكانت المليشيا الموالية لإيران قد أعلنت سابقاً تصنيع صواريخ الصرخة1، ومنظومة "الزلازل" 1و2، والنجم الثاقب، وقالت إنها تختلف من حيث القدرة التدميرية والمدى والسرعة.

وذكرت القناة، أمس، أن المنظومات الصاروخية التي صنّعوها، تمتلك قدرات على المناورة والاختراق، بالإضافة إلى السرعة وقوة الانفجار الشديدة، وصُنعت بحسب طبيعة الأهداف العسكرية، ولم يمكن التأكد من هذه المزاعم.

- مجلس أعلى لمقاومة ذمار

على صعيد آخر، أُعلن مساء السبت، تشكيل "المجلس الأعلى للمقاومة الشعبية" في محافظة ذمار، شمالي اليمن، برئاسة المحافظ الشيخ علي محمد القوسي.

وقال الناطق الرسمي باسم المجلس، جمال جباري، في بيان صحفي: إن "الهدف من تأسيس المجلس، هو بذل كل الجهود لتحرير المحافظة من مليشيات الحوثي، واستعادة الشرعية ومؤسسات الدولة التي سيطرت عليها مليشيات التمرد".

وأضاف أن "المجلس الذي يضم عدداً من الشخصيات الاجتماعية والسياسية والفكرية، سيعمل في المحافظة، على إجهاض المشاريع الخاصة التي تنال من المشروع الوطني الجامع لكل اليمنيين، والوقوف أمام المليشيات حتى استعادة الشرعية والدولة الضامنة لحقوق الناس وحرياتهم".

وتقود السعودية تحالفاً عسكرياً عربياً ضد مسلحي جماعة "الحوثي"، وقوات الرئيس المخلوع "صالح" منذ 26 مارس/آذار الماضي بطلب من الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.

مكة المكرمة