غزة.. "أونروا" تخصم 50 % من الرواتب وتوجُّه نحو الإضراب المفتوح

الرابط المختصرhttp://cli.re/GRwY41
الاتحاد اتهم الأونروا بخصم جزء كبير من رواتب الموظفين

الاتحاد اتهم الأونروا بخصم جزء كبير من رواتب الموظفين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 25-09-2018 الساعة 15:26
غزة- الخليج أونلاين (خاص)

كشف اتحاد الموظفين العرب بوكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) وجود توجه لديه بالدخول في إضراب مفتوح في مقار عمل الوكالة الدولية، احتجاجاً على المس بالموظفين وفصل العشرات منهم، وتحويل آخرين إلى عقود جزئية.

وأكد أمين سر الاتحاد، يوسف حمدونة، في تصريح لـ"الخليج أونلاين"، أن الاتحاد سيعقد بعد غد الخميس مؤتمراً صحفياً هاماً حول تقليصات "الأونروا" وخطوات الاتحاد لمواجهة تلك الخطوات، ومن الممكن الدخول في إضراب مفتوح عن العمل.

وبين حمدونة أن إدارة "الأونروا" في غزة خصمت، اليوم الثلاثاء، ما نسبته 50% إلى 60% من رواتب أعضاء اتحاد الموظفين العرب، كإجراءات "انتقامية" على خطوات الاتحاد في مواجهة قرارات الوكالة.

وذكر أن الوكالة خصمت أيضاً جزءاً كبيراً من رواتب موظفي الطوارئ المعتصمين في مقر "الأونروا" الرئيس في مدينة غزة، ضمن الإجراءات "الانتقامية".

بدورها، أعربت القائمة بأعمال مدير الإعلام في وكالة الغوث، نجوى الشيخ، عن أملها في أن تتوصل إدارة الوكالة الدولية واتحاد الموظفين العرب إلى اتفاق مرضٍ، قبل اتخاذ أي إجراءات تصعيدية.

وقالت الشيخ في حديث لـ"الخليج أونلاين" إن "الأونروا" تمر بأزمة مالية غير مسبوقة بعد تخلي عدد من الممولين عن دفع استحقاقاتهم المالية تجاه الوكالة الدولية.

وأوضحت أن نسبة العجز وصلت إلى 186 مليون دولار أمريكي بعدما أوقفت إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الدعم المادي المقدم للمنظمة.

وكانت  "الأونروا" أبلغت 1000 موظف من العاملين على بند برنامج الطوارئ الممول من الولايات المتحدة، بتحويلهم إلى العمل الجزئي، وفصل 100 منهم، بسبب عدم توفر ميزانية لرواتبهم.

وبعد وقف الدعم المادي الأمريكي للوكالة، البالغ 365 مليون دولار سنوياً، بدأت "الأونروا" تطبيق تقليصات عديدة في الخدمات التي تقدمها للاجئين الفلسطينيين.

وأُسست "الأونروا" بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1949، لتقديم المساعدة والحماية للاجئين الفلسطينيين في مناطق عملياتها الخمس، وهي: الأردن، وسوريا، ولبنان، والضفة الغربية المحتلة، وقطاع غزة المحاصر.

مكة المكرمة