غزة تحوّلت إلى أيقونة الأمم وغضب الجماهير يتعاظم

مظاهرة في لندن دعماً لغزة

مظاهرة في لندن دعماً لغزة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 10-08-2014 الساعة 04:03
بروكسيل- الخليج أونلاين


تتسع رقعة المظاهرات الأوروبية والمواقف الشعبية الداعمة لغزة والرافضة للعدوان الإسرائيلي، في حالة لم يشهدها التضامن من قبل، في الوقت الذي ما يزال فيه الموقف الأوروبي الرسمي منحازاً لتل أبيب.

وانتقلت الهبّة الجماهيرية العارمة في أوروبا، مع دخولها الأسبوع السادس على التوالي، من نطاق التظاهر الاعتيادي إلى مستوى برامج العمل الضاغطة والفعّالة، مع اتساع حجم المظاهرات في الوقت ذاته.

وتظاهر السبت (10/08)، عدّة ملايين حول العالم من أجل غزة، وتوزّعوا في أوروبا وحدها على أكثر من مئتي نقطة تظاهر. في المقابل؛ أصبح الاحتلال الإسرائيلي معزولاً جماهيرياً، ولم يعد يجد من يتظاهر له.

ويقول الخبير الإعلامي حسام شاكر: إن المظاهرات تأخذ أشكال السيول البشرية المتدفقة، في مشهد إنساني متصل من ملبورن وكيب تاون، حتى هامبورغ ولندن، ومن نيويورك قبالة الأمم المتحدة حتى أنحاء أمريكا اللاتينية.

ويضيف من بروكسيل: إن أشكال التظاهر تتوسّع وتتنوّع، وتزداد قائمة المطالب وضوحاً وتسديداً، فتتحوّل الحالة الجماهيرية إلى برامج عمل مطلبية ضاغطة، "وتنشأ في ميدان التظاهر عبر أسابيع متواصلة من الاستمرار على الهدف، تحالفات وائتلافات تستقرّ بشكل متزايد لتتحوّل إلى مشروعات وبرامج دائمة مكرّسة لمواجهة الاحتلال ومحاصرته في بيئات العمل المدني حول العالم".

ومع زيادة الزخم الجماهيري هناك تطوّر في أشكال التظاهر باتجاه مزيد من الرمزية والتماثل مع ضحايا العدوان؛ كأسلوب الاستلقاء الجماعي أرضاً، تعبيراً عن الشهداء الفلسطينيين، ومقابر النعوش الرمزية التي أقيمت في عدة دول أوروبية، وأسلوب الأداء التمثيلي الذي يعرض واقع الاحتلال وعدوانه وسلوك الأطراف الدولية بطريقة رمزية.

ويتابع شاكر: "قوائم المطالب التي تحملها الجماهير المنددة بالعدوان في أوروبا وحول العالم، انتقلت من العناوين العامة؛ كوقف العدوان ورفع الحصار، إلى المطالب المحددة التي تفرضها هذه الملايين الغاضبة على المستوى السياسي، وهذه المضامين جريئة ولكنها منطقية".

ومن بين المطالب الصاعدة -على سبيل المثال- المناداة بوقف تصدير السلاح إلى الاحتلال، وتجريم التجنّد في جيشه من مواطني دول العالم، وفتح خطوط بحرية مع ميناء غزة.

وانتقلت الهبّة الجماهيرية حول العالم من نطاق المواقف الرافضة للعدوان إلى خطوات وبرامج عملية؛ فمثلاً هناك قفزة هائلة تحققها حركات المقاطعة وفرض العقوبات ونزع الاستثمارات، وسيفرض ذلك ضغوطاً أشدّ على اقتصاد الاحتلال في المرحلة المقبلة.

ويُبين الاستشاري الإعلامي أن "تجارب ملاحقة جنود الاحتلال تتناسخ بشكل متسارع من حاملي جنسيات أخرى بدعاوى قانونية، وذلك من السويد إلى جنوب أفريقيا، ويميل الحسّ الجماهيري الضاغط إلى التعامل مع المجندين في جيش الاحتلال على أنهم مقترفو جرائم حرب. وقد أصبح التجنّد في جيش الاحتلال مادة مثيرة للتحقيقات الإعلامية".

ويوضح أن "كلّ ما سبق يأتي مصاحباً لتفاعلات وتطوّرات تتواصل بقوّة ودأب منذ بدء العدوان على غزة، فالهبّة الجماهيرية تتعاظم، وتنضمّ شرائح وفئات جديدة، ومع كلّ يوم تتواصل فيه جرائم الحرب ضد الشعب الفلسطيني تتعاظم الموجة الجماهيرية الرافضة للاحتلال وعدوانه".

ومن خلال العدوان الحالي، يرى شاكر أنه "يمكن اعتبار العدوان على غزة فصلاً جديداً في حضور فلسطين على خريطة المشهد الإنساني العالمي، وهو ما يمثل تطوّراً فائق الأهمية بموازين الصراع، فالحسّ الجماهيري لم يعد يقبل التهاون مع الاحتلال وجرائم حربه، وهذا ما يفسِّر سرعة الانخراط في مظاهرات عارمة منذ أيّام العدوان الأولى، واستمرارها على هذا الموقف بقوّة مع أنّ موسم الصيف ليس هو الأمثل للحراك الجماهيري".

رفع علم فلسطين

في سياق متصل، نشب خلاف بشأن خطط مجلس مدينة غلاسكو الأسكتلندية رفع العلم الفلسطيني على مباني بلدية المدينة.

وقالت سادي دوهرتي، رئيسة مجلس المدينة: إن العلم الفلسطيني سيرفع تضامناً مع ضحايا الهجوم الإسرائيلي على غزة.

لكن بول مورون، رئيس مجلس تمثيل المصالح اليهودية بمدينة غلاسكو، قال: إن المجلس "غضب وتضرر" من القرار. وأضاف: "رفع العلم هو أسوأ نوع من أنواع الإيماءات السياسية".

في جميع أنحاء العالم، وخاصة في لندن، شهد السبت (9/ 08) يوم غضب عارم، ومظاهرات طالبت بفرض عقوبات فورية على إسرائيل.

وقال الناشط، البالغ من العمر تسعة عشر عاماً، بارنابي رين من تنظيم "الكتلة اليهودية ضد الصهيونية" في مظاهرة غضب في لندن: "أنا فخور بأن أقف هنا اليوم تضامناً مع شعب غزة، أنا هنا لأني أعرف ماذا يعني أن تكون مستبعداً وأن تكون من ضحايا العنصرية".

وأضاف الشاب اليهودي: "ما كان عليهم أن يطردوهم من منازلهم ويحولوهم إلى لاجئين، هل هذه طبيعة الصراع؟ أن يهرب الناس إلى ملاجئ الأمم المتحدة وبعد ذلك تهاجمهم إسرائيل، هذا ليس صراعاً إنما مجزرة".

وأكدّ أنه يجب أن "نضع عقوبات على إسرائيل حتى تنتهي هذه الهمجية".

روما وفيينا

وفوجئ سكان العاصمة الإيطالية روما، السبت، بملصقات على واجهات محال يملكها تجار يهود تدعو إلى مقاطعة هؤلاء التجار والمنتجات الإسرائيلية، تضامناً مع قطاع غزة.

وحملت هذه الملصقات عدة عبارات بالإيطالية بينها: "قاطعوا إسرائيل"، "ساهموا في وقف مذبحة الشعب الفلسطيني"، "يجب مقاطعة كل أنواع المنتجات اليهودية والتجار اليهود".

وشهد ميدان شتيفانز بلاتس التاريخي بوسط العاصمة النمساوية فيينا، مساء يوم السبت، وقفة تضامنية مع قطاع غزة. ونظم الوقفة "المجلس التنسيقي لدعم فلسطين" في النمسا (غير حكومي)، وشارك فيها أكثر من 400 شخص من مختلف الجنسيات العربية والتركية والبوسنية، فضلاً عن نشطاء نمساويين.

وجرى خلال الوقفة، عرض فيلم تسجيلي يوثق "المجازر" التي ارتكبتها القوات الإسرائيلية خلال العدوان الحالي بحق المدنيين من الشعب الفلسطيني في غزة، وفي مقدمتهم الأطفال والنساء.

مكة المكرمة
عاجل

ليبرمان في مؤتمر صحفي: قتيل إسرائيلي و44 جريحاً حصيلة المواجهة الأخيرة مع غزة

عاجل

ليبرمان في مؤتمر صحفي: وقف الحرب في غزة هو استسلام للإرهاب

عاجل

ليبرمان في مؤتمر صحفي: لن أستمر في البقاء في منصبي

عاجل

الإذاعة الإسرائيلية: وزير الحرب الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان: لقد قررت الاستقالة من منصبي وسأدعو لانتخابات عامة