غزة تطيح بوزير الحرب الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gx88zD

تأتي أنباء استقالة أفيغدور ليبرمان في ظل التصعيد ضد غزة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 14-11-2018 الساعة 10:35
القدس المحتلة - الخليج أونلاين

أعلن وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، اليوم الأربعاء، استقالته من منصبه الذي مكث به عامين وبضعة أشهر.

ونقلت هيئة الإذاعة العبرية عن ليبرمان قوله: "لقد قررت الاستقالة من منصبي، وسأدعو لانتخابات عامة".

واعتبر ليبرمان أن وقف الحرب في غزة هو استسلام للإرهاب، مشيراً إلى أن حصيلة المواجهة الأخيرة مع غزة بلغت قتيلاً إسرائيلياً و44 جريحاً.

ولفت إلى أنه "عارض إيصال 15 مليون دولار إلى حماس"، مبيناً أنه تم إطلاق أكثر من 500 صاروخ من غزة باتجاه أهداف إسرائيلية في المواجهة الأخيرة.

كما أشار الوزير المستقيل إلى "عدم وضوح في الرؤية السياسية والأمنية للحكومة الحالية"، مضيفاً: "حان الوقت لتقديم موعد الانتخابات".

من جانبه اعتبر سامي أبو زهري، المتحدث باسم حركة حماس، استقالة ليبرمان "اعترافاً بالهزيمة والعجز في مواجهة المقاومة الفلسطينية".

وشدد أبو زهري في تغريدة على حسابه في موقع "تويتر" أن استقالة ليبرمان "انتصار سياسي لغزة التي نجحت بصمودها في إحداث هزة سياسية في ساحة الاحتلال".

وكان مسؤول إسرائيلي أفاد في وقت سابق من اليوم بأن ليبرمان قد يعلن استقالته بسبب "فشله" أمنياً.

وتأتي هذه الاستقالة في ظل التصعيد الخطير الذي استهدف قطاع غزة منذ يوم الأحد، قبل أن يتم إعلان هدنةٍ أمس الثلاثاء، بين المقاومة الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي.

وقال رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو: "إذا استقال ليبرمان فإن الكنيست (البرلمان الإسرائيلي) سيحل في أقرب وقت ممكن، وسيتم الدعوة لانتخابات خلال الأشهر القادمة"، وفق ما نقلت القناة 10 العبرية.

وقالت القناة الثانية العبرية، سابقاً: إن "وزير الحرب الإسرائيلي قد يعلن استقالته خلال المؤتمر الذي سيعقده باسم حزبه مساء اليوم"، وأوردت القناة الخبر في إطار الأخبار الأولية.

وشهد قطاع غزة حالة غير مسبوقة من التصعيد العسكري وتبادل إطلاق الصواريخ بين المقاومة وجيش الاحتلال، واعترفت "إسرائيل"، عصر الاثنين، بإصابة 12 مستوطناً، في قصف المقاومة مستوطنات غلاف غزة، في حين تواصل طائراتها الحربية قصف مناطق متفرقة من القطاع.

والتصعيد جاء بعد ساعات من صدور بيان عسكري من غرفة العمليات المشتركة لفصائل المقاومة في قطاع غزة، حملت فيه الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن "العدوان الغادر وما يترتب عليه"، في تعقيبها على إفشال المقاومة عملية تسلل كبيرة حاول جيش الاحتلال تنفيذها شرقي خان يونس مساء الأحد.

ويذكر أن هناك خلافات حادة داخل ائتلاف حكومة الاحتلال بين حزب "يسرائيل بيتينو" بزعامة ليبرمان، وحزب "البيت اليهودي" بزعامة نفتالي بينت حول طريقة التعامل مع مسيرات العودة.

فبينما كان الوزير بينت يأخذ على الوزير ليبرمان بأنه لا يتعامل مع هذه المسيرات بالحزم الكافي، كان ليبرمان يصر على أن التصعيد يعني خوض حرب جديدة.

وكان مجلس الأمن الدولي قد عقد اجتماعاً مغلقاً، الثلاثاء، بحث خلاله التصعيد العسكري الذي شهده قطاع غزة في الأيام الأخيرة، لكنّ أعضاء المجلس فشلوا في التوصّل لأي اتّفاق حول سبل تسوية الوضع في القطاع المحاصر، بحسب ما أفاد دبلوماسيون.

مكة المكرمة