"غل": "الدولة" تنظيم سياسي لا يهدد تركيا أيديولوجياً

عبد الله غل الرئيس التركي السابق

عبد الله غل الرئيس التركي السابق

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 26-11-2014 الساعة 09:52
أنقرة - الخليج أونلاين


قال الرئيس التركي السابق "عبد الله غل": إن تنظيم الدولة الإسلامية حركة سياسية لا دينية، مؤكداً أن هذا التنظيم "لا يمكن أن يشكل تهديداً أيديولوجياً لتركيا على الإطلاق".

وأوضح "غل"، الثلاثاء، خلال استضافته في المعهد الملكي البريطاني للدراسات الدولية "تشاتام هاوس"، أن أهم تغيير طرأ على المنطقة هو "حالة عدم الاستقرار التي تشهدها منذ سنوات"، لافتاً إلى أن الرئيس العراقي الراحل "صدام حسين" كان يعتبر في فترة حرب الخليج "الخطر الوحيد الذي يهدد المنطقة، لكننا نلاحظ الآن كثرة المشاكل والأزمات".

ولفت إلى أن الأجواء العامة في منطقة الشرق الأوسط، ما زالت تخبئ الكثير من الأشياء، مشيراً إلى أنه يتوقع حدوث أشياء أخرى "لن تشكل لي أي مفاجأة على الإطلاق، فمن الواضح أن حالة الغضب المتراكم في المنطقة، وخيبات الأمل ستدفع الأزمات للظهور بعضها في إثر بعض".

وتابع الرئيس التركي السابق: "تأسيس حكومة عراقية جديدة، وكونها حكومة أكثر شمولية، وإدراك الأخطاء في العراق حتى ولو كان متأخراً، كلها أمور تعتبر تطوراً إيجابياً. فلقد سبق أن قلنا إن الحكومة العراقية السابقة ترتكب أخطاءً كانت تتعمد من خلالها إقصاء العرب السُّنة الذين يشكلون أحد العناصر الأساسية والرئيسة في البلاد".

وزاد: "وهنا ظهر التنظيم الذي نسميه داعش، وزاد عدد العناصر القادمة من جهات خارجية، فضلاً عن الجنود الباقين من جيش صدام حسين، كل هذه المجموعة وضعت الشعب تحت أسرها بشكل أو بآخر، واستطاعوا توجيه غضب العرب السنة الذين أدركوا أن دولتهم انقسمت، ووقعت تحت تأثير إيران بشكل كامل".

واستنكر "غل" اتهام تركيا بأنها لا تقوم بدورها لهزيمة تنظيم "الدولة"، مبيّناً: "القول بأن تركيا تفعل شيئاً قليلاً، ظلم كبير لها. فلو كنا سنفعل شيئاً حيال سوريا، فيجب أن نفعله جميعاً، فأنا لا أريد حصر الأمر على سوريا وتركيا فحسب، وذلك لأن تركيا وسوريا ليستا في صراع على المصالح. فلا بد من مواجهة المأساة الإنسانية التي تشهدها سوريا بشكل جماعي، وتركيا بحكم جوارها لسوريا ستقدم الكثير".

مكة المكرمة