فرنسا تدعو بغداد لضبط النفس واحترام حقوق الأكراد

قوات البيشمركة الكردية (أرشيف)

قوات البيشمركة الكردية (أرشيف)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 20-10-2017 الساعة 18:23
باريس - الخليج أونلاين


دعت فرنسا الجمعة الحكومة المركزية العراقية إلى ضبط النفس، بعد أن سيطرت على آخر منطقة في محافظة كركوك الغنية بالنفط، وقالت إن على بغداد أن تضع حقوق الأكراد كاملة في الاعتبار.

وتسعى القوات العراقية إلى إعادة بسط سلطتها على الأراضي التي سيطرت عليها القوات الكردية خارج حدود إقليم كردستان، خلال الحرب على تنظيم الدولة.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية، أنييس روماتيه، للصحفيين: "نطلب من الحكومة الاتحادية ضبط النفس واحترام حقوق الأكراد كاملة". وأضافت أن على الأكراد أيضاً أن يقبلوا بالحوار مع بغداد في إطار الدستور.

وأكد مسؤولون أكراد أن عشرات الآلاف من الأكراد فروا من كركوك وطوزخورماتو إلى أربيل والسليمانية، المدينتين الرئيسيتين في محافظة كردستان العراق التي تتمتع بقانون خاص عن باقي محافظات العراق.

وعبرت الأمم المتحدة عن قلقها يوم الخميس إزاء تقارير عن تهجير قسري لمدنيين أغلبهم أكراد، وتدمير ونهب منازلهم وشركاتهم في شمالي العراق، وقالت إن معظم الانتهاكات التي تم الإبلاغ عنها وقعت في طوزخورماتو.

اقرأ أيضاً :

كردستان وتركيا.. كيف أصبح أصدقاء الأمس أعداء اليوم؟

واستعادت القوات العراقية السيطرة على مدينة كركوك ومناطق شاسعة جنوب وغرب المدينة، خلال عملية عسكرية، بدأتها الأسبوع الماضي، انسحبت خلالها البيشمركة من المنطقة دون مقاومة تذكر.

واتهم مسعود البارزاني، رئيس إقليم كردستان العراق، أشخاصاً من طرف سياسي داخلي باتخاذ قرار أدى إلى انسحاب قوات البيشمركة من كركوك، وقال في بيان صحفي: إن "الشعب الكردي سيحقق أهدافه المقدسة قريباً أو بعيداً، واليوم هو أحوج من قبل لتوحيد الصفوف".

وكان مجلس النواب العراقي صوّت على قرارات، الشهر الماضي، تضمّنت إجراءات ضد الإقليم؛ في أعقاب استفتاء الانفصال الذي أجرته حكومته، في 25 سبتمبر الماضي، من بينها إلزام الحكومة الاتحادية بنشر قوات في المناطق المتنازع عليها، وعلى رأسها كركوك.

وترفض بغداد إجراء أي حوار مع إقليم كردستان إلا بعد إلغاء نتائج الاستفتاء، الذي تؤكد أنه غير دستوري، وترفض التعامل مع نتائجه.

مكة المكرمة