فرنسا تستضيف اجتماعاً دولياً بشأن الملف السوري

وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس

وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 24-10-2015 الساعة 10:44
باريس - الخليج أونلاين


أعلن وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس، الجمعة، أن بلاده ستعرض في الأمم المتحدة قراراً يحظر إلقاء البراميل المتفجرة على المدنيين في سوريا، لافتاً إلى أنه سيستضيف الأسبوع المقبل عدداً من نظرائه.

وتزامن هذا الإعلان مع اجتماع رباعي عقد في فيينا بين وزراء خارجية الولايات المتحدة والسعودية وتركيا وروسيا؛ سعياً لإيجاد حل للأزمة السورية.

وقال فابيوس في مؤتمر صحفي مشترك مع الموفد الأممي إلى سوريا، ستافان دي ميستورا: "دعوت الأسبوع المقبل إلى باريس أصدقاءنا الألماني والبريطاني والسعودي والأمريكي، وآخرين، في محاولة للسير بالأمور قدماً"، مضيفاً أن "ما يهم هو التمكن من إيجاد حل سياسي في سوريا".

وصرح دي ميستورا: أنه "وقت تكثيف (الجهود) عبر الإفادة ربما أيضاً من النفوذ الحالي الكبير لروسيا في سوريا من أجل مبادرة سياسية فعلية تشمل الجميع".

وسئل فابيوس هل سيحضر نظيره الروسي سيرغي لافروف الاجتماع المقبل في باريس، فأجاب: "كلا، لا أعتقد، هناك اجتماعات أخرى سنعمل فيها مع الروس".

وأوضحت مصادر دبلوماسية أن "الوزيرين التركي والسعودي الموجودين في فيينا إلى جانب نظيريهما الروسي والأمريكي، سيحضران إلى باريس، ولكن من دون دعوة إيران".

وأضاف فابيوس: "ينبغي القيام باللازم ليكف نظام (الرئيس بشار الأسد) عن قصف المدنيين، لذا ستعرض فرنسا في الأيام المقبلة قراراً في مجلس الأمن الدولي لحظر البراميل المتفجرة".

والخميس، أوضح السفير الفرنسي لدى الأمم المتحدة أن "مشروعاً في هذا الصدد سيتم طرحه قريباً"، لافتاً إلى أن "إسبانيا وبريطانيا تشاركان في هذه المبادرة".

وتوقعت المصادر الدبلوماسية أن "يعرض فابيوس القرار منتصف الأسبوع المقبل"، مضيفة أنه "اختبار للروس في الظروف الجديدة لتدخلهم العسكري في سوريا، وخصوصاً لجهة إصرارهم على بقاء الرئيس بشار الأسد".

مكة المكرمة