فرنسا تصادر ممتلكات لرفعت الأسد بملايين الدولارات

نائب الرئيس السوري السابق رفعت الأسد

نائب الرئيس السوري السابق رفعت الأسد

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 31-03-2017 الساعة 20:00
باريس - الخليج أونلاين


رفضت محكمة الاستئناف في باريس طعوناً تقدم بها رفعت الأسد، شقيق الرئيس السوري السابق حافظ الأسد ونائبه، ضد أحكام قضت بمصادرة ممتلكات له في فرنسا بملايين الدولارات، وكان أدين في السابق باختلاس أموال عامة.

وبحسب وكالة "فرانس برس"، الجمعة، أكد الحكم الذي أصدرته المحكمة عمليات المصادرة التي شملت شركات تملك عقارات لعم بشار الأسد في أحياء راقية بالعاصمة الفرنسية.

وفي يونيو/حزيران الماضي وجه القضاء الفرنسي اتهامات لرفعت الأسد تشمل اختلاس أموال عامة، وتبييض أموال بشكل منظم، في إطار ما وُصف بأنه تهرب ضريبي خطير.

في المقابل، قال رفعت الأسد خلال جلسة استماع في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، إن الأموال التي بحوزته متأتية من هبات حصل عليها في ثمانينيات القرن الماضي.

اقرأ أيضاً :

واشنطن: إزاحة الأسد لم تعد أولويَّة أمريكية

ومن بين الممتلكات التي شملتها عمليات المصادرة منزلان فخمان في الدائرة الـ16، تبلغ مساحة المنزل الأول ستة آلاف متر مربع، ويقع في شارع "فوش" الراقي، كما شملت المصادرة تعويضات دفعتها بلدية باريس بقيمة 9.5 ملايين يورو (نحو عشرة ملايين دولار) لمصادرة قطعة أرض في الدائرة نفسها لبناء مساكن عامة.

وقدر المحققون الفرنسيون أملاك رفعت الأسد وأسرته في فرنسا بنحو 90 مليون يورو، تتوزع بين عقارات في باريس، وإسطبل بقيمة 7 ملايين يورو (7.4 ملايين دولار)، ومجموعة مكاتب في مدينة ليون تفوق قيمتها 12 مليون يورو (نحو 13 مليون دولار).

وسينظر القضاء الفرنسي لاحقاً في طعون أخرى ضد عمليات مصادرة، وفق مصدر قريب من الملف.

ويتهم رفعت الأسد من قبل السوريين بالضلوع في ارتكاب مجزرة حماة الشهيرة في 2 شباط/ فبراير عام 1982، والتي تشير تقديرات حقوقية إلى أن آلاف السوريين قضوا فيها أثناء اجتياحها من قبل قوات لنظام الأسد الأب بقيادة رفعت الأسد.

مكة المكرمة