فرنسا: لن نقدم تنازلات لخاطفي الرهينة الفرنسي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 23-09-2014 الساعة 10:52
باريس - الخليج أونلاين


أكد رئيس الوزراء الفرنسي إيمانويل فالس، الثلاثاء، أن بلاده لن تقدم تنازلات أو "تخضع للابتزاز" أمام خاطفي الرهينة الفرنسي في الجزائر.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية، عن إيمانويل فالس قوله إن فرنسا لن "تتفاوض أو تتباحث" مع الخاطفين الذين يحتجزون رهينة فرنسياً في الجزائر منذ الأحد.

وأضاف فالس أن باريس لن تخضع "أبداً للابتزاز"، مبيناً أنه "في حال تنازلنا، ولو قليلاً، فذلك يشكل انتصاراً للإرهاب".

وهددت مجموعة "جند الخلافة" التي أعلنت ولاءها لتنظيم "الدولة الإسلامية" بقتل الرهينة، في الساعات الأربع والعشرين المقبلة إذا لم توقف فرنسا ضرباتها الجوية ضد التنظيم في العراق.

ويظهر في شريط بثته مجموعة "جند الخلافة"، الرهينة "هيرفيه بيار غورديل" وهو يطلب من الرئيس الفرنسي إنقاذه من هذا الوضع.

وإعلان تبني عملية الخطف هذه، حصل بعد بضع ساعات على الدعوة التي وجهها تنظيم "الدولة الإسلامية" إلى قتل مواطنين، وخصوصاً أمريكيين وفرنسيين، من الدول التي انضمت إلى التحالف الدولي الذي تم تشكيله للتصدي للتنظيم في سوريا والعراق.

وأكد وزير الخارجية الفرنسي، في وقت سابق، صحة شريط الفيديو الذي يحوي مشاهد لرهينة فرنسي خطف الأحد في الجزائر من جانب مجموعة مرتبطة بتنظيم "الدولة الإسلامية" توعدت بقتله، لافتاً إلى أن "التهديدات التي تطلقها هذه المجموعة بالغة الخطورة، وتظهر الوحشية الكبيرة لـ(الدولة الإسلامية) وجميع من يعلنون ارتباطهم بها".

ونوه الوزير إلى "أننا نقوم بأكثر ما يمكن القيام به من أجل إطلاق سراح الرهائن، ولكن ليس بإمكان أية مجموعة (إرهابية) أن تثني فرنسا عن موقفها".

مكة المكرمة