فصائل سورية: استمرار النظام بخرق الهدنة سيؤدي إلى انهيارها

منطقة كفرزيتا في حماة تم استهدافها بالمدفعية

منطقة كفرزيتا في حماة تم استهدافها بالمدفعية

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 27-02-2016 الساعة 14:33
دمشق - الخليج أونلاين


أكد فصيل "جيش الإسلام" المعارض في سوريا، إن قوات تابعة لنظام الأسد أسقطت برميلين متفجرين وفتحت النار على مواقعه، السبت، ضمن انتهاكات عديدة لاتفاق وقف الأعمال العدائية في منطقة الغوطة الشرقية القريبة من دمشق.

وقال إسلام علوش، المتحدث باسم "جيش الإسلام" لوكالة رويترز، نقلاً عن تقارير ميدانية للفصيل، إن قوات النظام حاولت التقدم في إحدى المناطق لكن تم التصدي لها بالرشاشات.

من جهته، حذر فارس البيوش، قائد فصيل "فرسان الحق" الذي يقاتل تحت لواء الجيش السوري الحر، من أن "استمرار هذه الخروقات قد يؤدي إلى انهيار الاتفاقية".

وأكد البيوش، أن القصف توقف في بعض المناطق، لكنه مستمر في مناطق أخرى، مضيفاً: "مناطق حصلت فيها خروقات من قبل النظام كمنطقة كفرزيتا في حماة عن طريق استهدافها بالمدفعية، وكذلك مورك في الريف الشمالي لحماة. نحن نترقب الوضع وملتزمون بالهدنة من قبل تشكيلات الجيش الحر".

وكانت روسيا والولايات المتحدة أعلنتا، الاثنين الماضي، عن اتفاق حول سوريا، ينص على "وقف الأعمال العدائية"، لا يشمل تنظيمي "الدولة" و"جبهة النصرة" وغيرهما من الجماعات المدرجة على قائمة "الإرهاب" من قبل الأمم المتحدة.

من جانبها، أكدت الهيئة العليا للمفاوضات، التابعة للمعارضة السورية، الجمعة، موافقة فصائل الجيش الحر والمعارضة المسلحة على الالتزام بهدنة مؤقتة، تبدأ في تمام الساعة (00:00) من صباح السبت، وتستمر مدة أسبوعين.

مكة المكرمة