فضيحة تهز ألمانيا بعد منح اللجوء لعنصر مخابرات سوري

يحقق المدعي العام في ولاية بريمن في 1176 حالة بتهمة استغلال حق اللجوء

يحقق المدعي العام في ولاية بريمن في 1176 حالة بتهمة استغلال حق اللجوء

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 20-05-2018 الساعة 11:34
برلين - الخليج أونلاين


كشف تقرير لمجلة "دير شبيغل" الألمانية معلومات تتعلق بفضيحة مكتب اللجوء في ولاية بريمن، الذي منح اللجوء لسوري رغم اعترافه بأنه كان يعمل للمخابرات السورية التابعة لنظام بشار الأسد، ولم يبلغ خبراء الأمن بذلك؛ وفقاً للقواعد المتبعة.

وحسب ما ذكر موقع "شبيغل أونلاين"، السبت، فإنه حين طلب أحد الأشخاص السوريين الحماية في بريمن، وتقدم بطلب لجوء ذكر فيه أنه كان يعمل في سوريا لحساب جهاز المخابرات، لم يتم إعلام خبراء الأمن في الدائرة بهذا الأمر، وفقاً للقواعد المعمول بها.

ويكشف موقع "شبيغل أونلاين" أيضاً أنه تم قبول طلب الحماية الذي تقدم به طالب لجوء آخر في بريمن، رغم أنه ارتكب جرائم خطيرة، كما سجن بسبب محاولة القيام بتهريب أشخاص.

اقرأ أيضاً :

العقوبات الأمريكية على إيران تطول برلمانياً عراقياً جديداً

في غضون ذلك، وجد مفتشو مكتب الهيئة الاتحادية لشؤون الهجرة واللاجئين (بامف) أن الاعتراف به كلاجئ كان "غير قانوني من البداية".

وفي قضية أخرى، كان للاجئين ارتباطات محتملة مع تنظيم "داعش" ولم تتحقق الدائرة في بريمن من صحة هذه الادعاءات.

ويحقق المدعي العام في ولاية بريمن حالياً في 1176 حالة على الأقل بتهمة "استغلال حق اللجوء"، وتشمل التحقيقات بالخصوص مديرة دائرة الهجرة والمهاجرين واللجوء في بريمن، بالإضافة إلى محام من مدينة هيلديسهايم.

يذكر أنه اتضح، في منتصف أبريل الماضي، أن مديرة سابقة لفرع الهيئة في بريمن أصدرت قرارات خلال الفترة من عام 2013 حتى عام 2016 بالموافقة على منح اللجوء لـ1200 شخص على الأقل، رغم عدم استيفائهم للشروط.

ويجري الادعاء العام الألماني تحقيقات ضد السيدة وخمسة متهمين آخرين بتهمة الرشوة، وإساءة استخدام السلطات المخولة لهم في إصدار قرارات اللجوء.

مكة المكرمة