فلسطين.. 36 إصابة في رابع يوم لانتفاضة "حرية القدس"

جنود الاحتلال أطلقوا الغاز المسيل للدموع على الشبان

جنود الاحتلال أطلقوا الغاز المسيل للدموع على الشبان

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 10-12-2017 الساعة 11:48
القدس المحتلة - الخليج أونلاين


أُصيب 36 فلسطينياً بجروح، الأحد، خلال مواجهات بين عشرات الشبان والجيش الإسرائيلي على الحدود الفاصلة مع قطاع غزة وعدد من مناطق الضفة الغربية.

وقال أشرف القدرة، المتحدث باسم وزارة الصحة بغزة، في تصريح وصلإن "10 شبان أصيبوا جراء إطلاق القوات الإسرائيلية الرصاص الحي، وقنابل الغاز المسيل للدموع تجاه المتظاهرين على الحدود الشرقية للقطاع". وأشار إلى أن الأطباء وصفوا جراح المصابين بـ"المتوسطة".

وبحسب وكالة "الأناضول"، فقد شهدت الحدود الشرقية لقطاع غزة، اليوم (الأحد) مواجهات بين عشرات الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلية، بعد مسيرة انطلقت باتجاه المنطقة الحدودية، احتجاجاً على اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل، بحسب شهود عيان.

وفي مدينة القدس المحتلة، اندلعت، مساء الأحد، مناوشات محدودة بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال، دون أن تسفر عن وقوع إصابات.

وأفاد شهود العيان، بأن شباناً فلسطينيين تجمّعوا أمام "باب العامود"، أحد أبواب المسجد الأقصى في البلدة القديمة لمدينة القدس، وبدأوا بترديد هتافات داعمة للقدس.

وذكر الشهود بأن جيش الاحتلال الإسرائيلي عزز من قواته بالمنطقة في محاولة لإخلاء المتظاهرين الذين رفضوا مغادرة المكان، ما أدى لاندلاع مناوشات محدودة ومتقطعة بين الجانبين.

وبالتزامن مع ذلك، أُصيب 26 فلسطينياً بالرصاص الحي والمطاطي وحالات اختناق، الأحد، خلال مواجهات اندلعت مع جيش الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية.

وأفاد الهلال الأحمر الفلسطيني في بيان له، أن طواقمه تعاملت مع 26 إصابة، غالبيتها بالرصاص المطاطي وحالات اختناق، إضافة إلى إصابة واحدة بالرصاص الحي.

وذكر أن طواقمه نقلت مصاباً بالرصاص المطاطي بالرأس، لأحد مستشفيات الخليل، بعد أن أصيب خلال المواجهات المندلعة في مخيم العرّوب قرب المدينة.

وتتواصل المواجهات بين الفلسطينيين وجنود الاحتلال الإسرائيلي، في وقت تتصاعد فيه المظاهرات الاحتجاجية لليوم الرابع على التوالي، ضمن "انتفاضة حرية القدس" الرافضة لقرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب.

وشهدت ساعات صباح الأحد مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال، على الحدود الفاصلة بين بلدة خزاعة والأراضي المحتلة شرق محافظة خان يونس جنوبي قطاع غزة.

ووقعت المواجهات بعد مسيرة نظمها الشبان توجهت بهم إلى منطقة الحدود الشرقية، حيث أطلقت قوات الاحتلال النار وقنابل الغاز على المتظاهرين.

كما شهدت محافظة رفح جنوبي القطاع، مسيرات شارك فيها عشرات الطلبة والشبان، بعد تعطيل الدراسة في بعض المدارس، رفضاً للقرار الأمريكي.

وفي الضفة الغربية المحتلة أصيب العشرات من الشبان بحالات اختناق، من جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، خلال المواجهات التي اندلعت على مدخل مخيم عايدة (شمال)، وبلدة تقوع (جنوب شرق) بيت لحم.

وأطلقت قوات الاحتلال القنابل المسيلة للدموع والقنابل الصوتية صوب الشبان، الذين تظاهروا على مدخل المخيم.

واندلعت مواجهات أخرى صباح الأحد على مدخل مخيم العروب، شمال الخليل بالضفة المحتلة، اقتحمت على إثرها قوات الاحتلال كلية العروب وهددت بإغلاق مداخلها حال خروج أي مسيرة منها.

ومن المقرر أن تشهد مناطق متفرقة في قطاع غزة والضفة والأراضي المحتلة مسيرات تنظمها جهات رسمية وشعبية.

واستشهد أربعة شبان فلسطينيين في مواجهات وقصف إسرائيلي بمناطق متفرقة في قطاع غزة، في حين أصيب أكثر من ألف فلسطيني بجراحٍ مختلفة على مدار 3 أيام ماضية، عقب إعلان ترامب القدس عاصمة لإسرائيل.

مكة المكرمة