فورين بوليسي: أمريكا وحلفاؤها يخفون عدد القتلى بالعراق وسوريا

الأشهر الأخيرة شهدت ارتفاعاً في عدد القتلى المدنيين

الأشهر الأخيرة شهدت ارتفاعاً في عدد القتلى المدنيين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 28-05-2017 الساعة 12:39
منال حميد - ترجمة الخليج أونلاين


قالت مجلة فورين بوليسي الأمريكية إن واشنطن ساعدت حلفاءها في العراق وسوريا على إخفاء العدد الحقيقي للقتلى المدنيين الذين يسقطون من جراء العمليات المسلحة ضد تنظيم الدولة.

ووفقاً للمجلة، فإن الائتلاف الذي تقوده أمريكا ضد تنظيم الدولة مسؤول عن مقتل 80 مدنياً في ضرباته على العراق وسوريا، وهي الحالات المؤكدة، إلا أن أياً من الدول التي تشكل هذا الائتلاف لن تعترف بتسببها بمقتل هذا العدد من المدنيين.

واحدة من بين الحالات المؤكدة التي قتل فيها مدنيون من جراء القصف الأمريكي كانت الغارة على جامع النور بسوريا، وفقاً لتقرير صدر في أبريل/ نيسان الماضي، أكد أن الغارة أدت إلى مقتل 80 مدنياً.

وإذ كانت تقارير أمريكية صدرت أكدت أن الولايات المتحدة مسؤولة عن مقتل مدنيين، بينهم 105 مدنيين قتلوا في غارة على الموصل قبل عدة أشهر، فإن الولايات المتحدة التي تتولى مهمة قيادة التحالف ضد تنظيم الدولة، تتكتم حتى اللحظة على الغارات التي أدت إلى مقتل مدنيين ونفذها شركاؤها في هذا التحالف.

تشير التقديرات إلى أن هناك 4 آلاف غارة نفذتها دول مشاركة في هذا التحالف؛ منها أستراليا والمملكة المتحدة وكندا وفرنسا، حيث يتوقع أن تكون تلك الغارات مسؤولة عن مقتل مدنيين، إلا أن واشنطن ترفض الإفصاح عما سببته تلك الغارات.

بريطانيا، العضو الأكثر نشاطاً في التحالف الدولي بعد الولايات المتحدة، نفذت أكثر من 1300 غارة جوية منذ أكتوبر/ تشرين الأول عام 2014، وكثيراً ما تفاخرت لندن بأن غاراتها لم تؤد إلى سقوط ضحايا مدنيين، إلا أن تقارير لوزارة الدفاع البريطانية أشارت إلى أن طائرات سلاح الجو الملكي البريطاني ربما تكون قد تسببت بوقوع ضحايا بين المدنيين في العراق وسوريا.

الدول الأخرى المشاركة في التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية رفضت إعطاء أي إجابات حيال ما قد تكون سببته من قتلى في صفوف المدنيين.

اقرأ أيضاً:

نيويورك تايمز: مواجهة أمريكية إيرانية بالعراق تلوح في الأفق

الحملة التي تقودها الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة تقترب من عامها الثالث، وهي مدة زمنية شهدت العديد من الغارات والبيانات الرسمية التي أصدرتها الدول المشاركة، ولكنها مع ذلك ما زالت تعاني من غياب الشفافية.

يقول كريستوفر جينكس، أستاذ القانون، الذي خدم في الجيش الأمريكي: إننا "وصلنا إلى حالة مؤسفة؛ فليس هناك من يعطيك تفاصيل أي غارة يقوم بها أي من شركاء أمريكا في التحالف".

التحالف الدولي اعترف حتى الآن بسقوط أكثر من 352 مدنياً منذ عام 2014، بينهم 80 مدنياً قتلوا في غارة واحدة نفذها الطيران الأمريكي، وهي أرقام تبقى غيضاً من فيض، حيث يتوقع أن تكون الحصيلة أكبر 10 مرات من تلك التي يعلنها التحالف الدولي.

الأشهر الأخيرة شهدت ارتفاعاً في عدد القتلى المدنيين بالعراق وسوريا، حيث تشير بعض التقديرات إلى مقتل نحو 366 مدنياً خلال أبريل/ نيسان فقط من جراء غارات التحالف الدولي.

مكة المكرمة