"فيتو" تركي ضد مشاركة "ب ي د" بمؤتمر الحوار السوري

يشارك في المؤتمر وفود من الأمم المتحدة والأردن وأمريكا كمراقبين

يشارك في المؤتمر وفود من الأمم المتحدة والأردن وأمريكا كمراقبين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 22-12-2017 الساعة 12:39
أنقرة - الخليج أونلاين


تحدثت مصادر تركية، الجمعة، عن أن أنقرة وضعت "فيتو" على مشاركة تنظيم "ب ي د" في مؤتمر الحوار السوري، المزمع عقده في مدينة سوتشي الروسية، نهاية الشهر المقبل.

ونقلت وكالة الأناضول التركية، عن المصادر التي لم تسمّها، ووصفتها بأنها واسعة الاطلاع على المحادثات، قولها: إن "الدول الضامنة؛ تركيا وروسيا وإيران، تقدّمت بلوائح خلال اجتماعات أستانة حول المشاركين في المؤتمر، ويجري العمل على تقييمها".

ولفتت إلى أن "تركيا رفضت بشدّة، وبأي شكل من الأشكال، مشاركة تنظيم (ب ي د) الإرهابي في المؤتمر، تحت أي غطاء كان، سواء من المجالس المحلية، أو الأحزاب المختلفة، وأن تركيا هدّدت بعدم المشاركة في المؤتمر، حتى لو تم فرض أي اسم بآخر لحظة، وسط تفهّم روسي".

كما أشارت المصادر إلى أن "تركيا ترى أن المجلس الوطني الكردي، الذي ليس له علاقة بأنشطة إرهابية، ويعتبر الممثل الشرعي لأبناء المنطقة، يمكن دعوته للمشاركة في مؤتمر سوتشي المقبل، وأنه جرى اقتراح ذلك من الجانب التركي قبيل الاجتماع".

وفيما يتعلّق بملفّ المعتقلين، بيّنت المصادر أنه "تم تشكيل مجموعة عمل فيما يتعلّق بالمعتقلين، رغم رفض النظام التوافق عليه، ونتيجة للمشاورات والمفاوضات تم التفاهم على تشكيل مجموعة العمل".

واستدركت أن "مجموعة العمل حول المعتقلين ستكثّف لقاءاتها التقنية بشكل كبير، قبيل أستانة 9، المزمع عقدها في منتصف فبراير المقبل".

اقرأ أيضاً :

للمرة الثانية.. المعتقلون في سجون الأسد يتصدرون "أستانة 8"

وتتواصل الجمعة، في العاصمة الكازخية أستانة، اجتماعات ولقاءات أستانة 8، بين وفود الدول الضامنة؛ تركيا وروسيا وإيران، والأطراف الأخرى المشاركة، وسط توقعات بالتوصّل لاتفاق بما يخص المعتقلين.

وانتقلت الوفود المشاركة في المؤتمر إلى فندق ريكسوس، الذي ستنعقد فيه الاجتماعات، ومن ضمنهم وفد المعارضة السورية المسلّحة، ومن المنتظر استمرار اللقاءات الثنائية والثلاثية التقنية قبل الظهر.

ويشارك في المؤتمر، الذي انطلق الخميس، ويُختتم الجمعة، إلى جانب الدول الضامنة ووفدي النظام والمعارضة، وفود من الأمم المتحدة، والأردن، وأمريكا، كمراقبين، فضلاً عن ممثلين عن دول أوروبية وغيرها.

وكما جرت العادة، فإن مستشار وزارة الخارجية التركية، سداد أونال، يترأس وفد بلاده، في حين يترأس الوفد الروسي ألكسندر لافرنتيف، مبعوث الرئيس فلاديمير بوتين الخاص بشؤون التسوية في سوريا، ويرأس الوفد الإيراني مساعد وزير الخارجية، حسين أنصاري.

مكة المكرمة